في بادرة طيبة عمدة روما تستقبل الأسرة المغربية التي رفض عنصريون أن تقطن بجوارهم




استقبلت فرجينيا راجٌي عمدة العاصمة الإيطالية روما مساء اليوم الخميس الأسرة المغربية التي تم منعها من ولوج المنزل الذي سلمته إياها المصالح البلدية من قبل بعض السكان رافعين في وجوهها “عودوا إلى بلدكم”

 

راجٌي أكدت بمناسبة استقبالها لأسرة المهاجر المغربي مراد مصلوح وزوجته وأبنائهما الثلاثة، أن “ما حدث يشكل وصمة عار بكل ما من معنى للكلمة  واعدة الأسرة المغربية بتسليمها مسكن جديد في القريب العاجل”.

وكانت راجي قد تعرضت لانتقاد من قبل اليمين المتطرف خاصة من حركة “كازا باوند” لموقفها المندد بما تعرضت له الأسرة المغربية، واصفة إياها بأنها لا تفكر في مصلحة الإيطاليين وأنها مثلها مثل باقي السياسيين تفكر في مصلحة الأجانب أولا.

وفي رد غير مباشر قالت فرجينيا راجي أن ما حدث مخجل فعلا وانه يبين كيف أن ما أسمته بالتغيير الثقافي أصبح اولوية بكل المقاييس.

الكاتب الإيطالي المعروف روبيرطو سافيانو بدوره وجه رسالة مفتوحة إلى راجي يدعوها بالحسم في ما أسماه ب “الجرح الغائر” الذي أصاب العاصمة بأن تتخذ مواقف أكثر حزما لأن المسألة أكثر خطورة مما يتصور مذكرا بما يشكله حي سان بازيليو (الحي الذي يوجد به البيت الذي تم تسليمه للأسرة المغربية) من مرتع للعصابات، محملا حركة 5 نجوم المسؤولية فيما حدث لعدم حسمها في مجموعة من القضايا خاصة قضايا الهجرة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن