المسطرة القانونية عند الخروج والدخول إلى إيطاليا أثناء فترة انتظار تجديد بطاقة الإقامة 




أمام تعقد المساطر وطول فترات الإنتظار بالنسبة للأجانب المقيمين بإيطاليا للحصول على بطاقة الإقامة، تسمح القوانين الإيطالية باستعمال وصلات دفع الملفات في المعملات الإدارية وكذا في السفر إلى الخارج وفق معايير دقيقة.

 

إلى حدود سنة 2006 كان على لزاما التوفر على بطاقة الإقامة حتى يمكن لأي أجنبي مقيم بإيطاليا السفر إلى الخارج والعودة إلى إيطاليا، إلا أنه أمام كثرة الإحتجاجات امام فترات الإنتظار الطويلة التي أصبح تتطلبها معالجة ملفات الإقامة أصدر وزارة الداخلية قرار يسمح باستعمال وصل دفع الملف عن طريق البريد (الصورة) أو ما يعرف ب “ريشيفوتا” أو “ريشيفولتا”.

حيث أصبح بإمكان كل أجنبي مقيم بإيطاليا السفر إلى بلده والعودة إلى إيطاليا حتى وإن كانت بطاقته منتهية الصلاحية شرط أن يكون دخوله وخروجه من نفس النقطة الحدودية بإيطاليا وان لا يمر ببلد ثاني من بلدان اتفاقية شينغن.

وفي سنة 2009 وبقرار آخر لوزارة الداخلية الإيطالية أصبح بإمكان أي اجنبي مقيم بإيطاليا أن يسافر إلى بلده الأصلي من دون شرط الدخول من نفس النقطة الحدودية التي خرج منها.

وللسفر بوصل ملف تجديد بطاقة الإقامة يتعين احترام الشروط التالية:

1- جواز سفر غير منتهي الصلاحية، وحمل بطاقة الإقامة المنتهية الصلاحية أو نسخة منها، أو نسخة من تأشيرة الدخول إذا كان ملف الطلب خاص بالحصول على أول بطاقة إقامة.

2- لا يجب المرور بأية دولة من دول اتفاقية شينغن أي ،فرنسا، بلجيكا، ألمانبا،لوكسمبورغ، هولاندا، إسبانيا، البرتغال،النمسا،اليونان، الدانمارك، فينلندا، السويد، إيسلاندا،النرويج، سلوفينيا، إستونيا ،ليتونيا، ليتوانيا ، بولونيا، جمهورية التشيك، سلوفاكيا، هنغاريا، مالطا، سويسرا.

3- لايجب أن تتعدى مدة السفر في جميع الأحول أكثر من 6 أشهر.

طبعا وعلى صاحب الوصل البريدي أن يراعي ضرورة التزامه بالمواعيد التي تحددها له الشرطة لإستكمال الإجراءات القانونية الضرورية للحصول على بطاقة الإقامة





قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن