المحكمة الأوروبية ترفض إعادة محاكمة السفاحة قاتلة أبنائها المغاربة




رفضت المحكمة الأوروبية من جديد أول يوم أمس الأربعاء 30 نونبر 2016، الاستئناف الذي تقدم به دفاع “سفاحة القرن” البلجيكية “جينيفييف ليرميت”، والذي دعا إلى محاكمة جديدة للمتهمة التي أدينت بالسجن المؤبد سنة 2008، جراء إقدامها على قتل أبنائها المغاربة الخمسة، في إحدى أغرب القضايا الجنائية وأكثرها بشاعة بثت فيها العدالة الأوروبية في القرن الـ 21 .

وكانت محكمة “ستراسبورغ” البلجيكية، قد رفضت التماساً لدفاع المتهمة شهر مايو 2015، الذي أكد فيه أن المحاكمة قد شابتها بعض الهفوات القانونية مما أثر في مصداقيتها، وأن المنطق قد خالف الحكم الصادر عن هيئة المحلفين.

يُشار إلى (ليرميت)، وبعد مشاكل عائلية متراكمة عاشتها مع زوجها المغربي بوشعيب المقدم ببلدة “نيفيل” البلجيكية، أصيبت باكتئاب شديد لتُقدم شهر فبراير سنة 2007، وفي غياب زوجها الذي كان في زيارة للمغرب، على ذبح أطفالها الخمسة المتراوحة أعمارهم بين 3 و14 سنة، ثم تقدم على خطوة فاشلة للإنتحار، لتدان بالسجن المؤبد بعد عام واحد.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن