​مشهد مأساوي لرضيع توفي بعد سقوطه من الطابق الرابع بإسبانيا وهذا ما فعله والده بأعضائه 




مشهد مأساوي عاينته مدينة “أوبيديو” الإسبانية ، بعد سقوط رضيع مغربي يبلغ من العمر 21 شهرا من الطابق الرابع للعمارة السكنية التي يقطن بها رفقة أسرته.

وفي تصريح له مع الصحافة الإسبانية، قال والد الطفل إن هذا الأخير كان يلعب بمفرده في إحدى غرف الشقة ، وبعد مرور دقائق انتبه لعدم سماع ضحكته ليقوم على الفور إلى الغرفة ليجد النافذة مفتوحة ولا يوجد أثر للرضيع.

وعلى الرغم من وزن الفاجعة المؤلمة التي مر بها الوالدين ، فإن والد الطفل قرر أن يهب كبد وقلب فلذة كبدهما لطفلين إسبانيين بين الحياة والموت، أما كليتي الطفل الرضيع فأهديت لطفلين إسبانيين آخرين في حالة صحية متردية، تضيف ذات المصادر.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن