ايطاليا: مغربية تجمع بين مهنتين متناقضتين 




في مزج غريب بين مهنتين مختلفتين تقوم شابة إيطالية من أصول مغربية صباح كل يوم ببيع الخضر والفواكه بأشهر أسواق مدينة طورينو، من قبل أن تصعد على ركح خشبات عروض الأزياء أو تقف أمام عدسات التصوير وهي تلبس آخر الأزياء لبعض المصممين الإيطاليين.

ياسمين الكاس، 22 سنة، من أب مغربي وأم إيطالية امتهنت بيع الخضر منذ صغرها حيث تقوم بمساعدة والديها في السوق الشهير بطروينو “بورطا بلاص”، ورغم “الخشونة” التي يتسم بها بائع او بائعة الخضر فإن اهتمامها بالمودا وعالم الازياء لم يحل دون طموحها في السير على منصات العروض أو الوقوف امام عدسات الكاميرات وهي في آخر أناقتها وكامل أنوثتها.

 

في تصريح لصحيفة “لاستامبا” كشفت ياسمين أن إهتمامها بعالم الأزياء جاء بالصدفة حيث قامت عندما كانت لا تزال تلميذة بالثانوية الفنية وعمرها لا يتجاوز 15 سنة ، بمساعدة أحد التلاميذ الذي كان يصمم بعض الازياء بنفسه عندما قامت بلباسها وعرضها في إحدى المناسبات الثقافية للثانوية، وقد حظر هذه المناسبة بعض المصورين المحترفين الذين سلطوا عدساتها نحوها لتبدأ مسيرتها مع عروض الأزياء.

 

وتضيف بائعة الخضر المغربية في ذات التصريح أن يومها يبتدأ على الساعة الرابعة صباحا حيث عليها أن تتجه إلى السوق حيث تقوم بإعداد عرض السلع قبل أن يبدأ الزبائن في الوفود على السوق الذي يتواصل إلى حدود الساعة الثانية بعد الزوال، وبعد فترة استراحة قصيرة تتجه الشابة المغربية للقيام بعملها الثاني حيث تعتبر إحدى عارضات الازياء المعروفات بطورينو وتتعامل مع العديد من الوكالات و دور عروض الازياء المحلية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن