القبض على 36 شخصا ليلة الاثنين في فرنسا وفي الخارج في إطار عملية تفكيك شبكة لغسيل الأموال ت




ألقي القبض على 36 شخصا ليلة الاثنين في فرنسا وفي الخارج في إطار عملية تفكيك شبكة لغسيل الأموال تستهدف بشكل خاص جامعي الأموال الذين يستردون الأموال المستخدمة في تجارة المخدرات بفرنسا، حسب ما ورد عن مصدر مقرب من التحقيق اليوم الخميس.

كما صادر رجال الدرك بقسم الأبحاث بمارسيليا وبباريس، وتحت سلطة المحكمة الإقليمية المتخصصة (Jirs) بمارسيليا 2,5 مليون يور نقدا، وسبعة كيلوغرامات من الذهب و10 كيلوغرامات من الكوكايين، يقول المصدر، مؤكدا معلومة وردت عن M6. وأشار ذات المصدر إلى أنها “إحدى أكبر القضايا الأوروبية لغسيل أموال المخدرات”، متحدث عن تجارة تحرك أكثر من خمسين مليون يورو.

وأسفرت العملية التي تم إطلاقها ليلة الاثنين في نهاية تحقيق بدأ قبل عام، عن اعتقال 36 شخصا، على نطاق واسع في الضاحية الباريسية، وفي ضواحي مارسيليا وفي هولندا وفي بلجيكا وعلى وجه التحديد في جيت وكوكلبيرغ، وفقا لما ذكرته صحيفة La Capitale يوم أمس الأربعاء، حيث تمت مصادرة ما لا يقل عن أربع سيارات على أراضي جيت.

وأضاف نفس المصدر أن الأشخاص الذين ألقي عليهم القبض كانوا في معظمهم فرنسيون.

وقال مصدر آخر مقرب من التحقيق أنه “تم اعتقال ما لا يقل عن ثلاثين شخصا ووضعوا رهن الحراسة النظرية”. وسيتم عرضهم على القاضي بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية التي تبلغ مدتها 96 ساعة.

وتستهدف عمليات الاعتقال التي أجريت مع يوروبول شبكة “جامعي الأموال الناجمة عن بيع المخدرات في فرنسا” والقنب الهندي في الغالب. وقال المصدر الأول أن هؤلاء “الجامعين مسؤولون عن تجميع المال ثم إعادته إلى الرعاة من خلال قنوات مختلفة عن قنوات التوزيع”.

ويُعتقد أن بعض المشتبه بهم قد استثمروا المال في ملاذات ضريبية، وبما أن هذا المال مجمد، فقد تمت الاستعانة بشبكة غسيل الأموال هذه للتمكن من صرف المبالغ التي يحتاجون إليها في تكتم شديد.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن