سبعة اشياء ربما لا تعرفها عن حياة الملك محمد السادس




إن كنت تعتقد أنك تعرف كل شيء عن الملك محمد السادس، فهناك بعض الحكايات عن حياته ربما تخفى عنك، فإن النسخة المغاربية لـ”هافينغتون بوست ” تقدم لك سبعة أشياء ربما تجهلها عن الملك.
1. قام بالتمهيد لكتاب ماراطون الرمال: لم يُخفِ باتريك باور فرحته وفخره عند علمه باستهلال الملك محمد السادس بنفسه للكتاب، فقد نشر العام 2000، وشارك في تأليفه مؤسس ماراطون الرمال، هذا الكتاب عبارة عن ألبوم يحكي قصة الماراطون الشهير الذي يقام بجنوب المغرب كل سنة منذ 1986.
2. قضى فترة تدريبية عند والد السياسي الفرنسي مارتين أوبري: من نوفمبر 1988 إلى يونيو 1989، قضى محمد السادس دورة تدريبية مع جاك ديلور رئيس المفوضية الأوروبية ووالد السياسي الاشتراكي الفرنسي مارتين أوبري. وفي إحدى أعمدة صحيفة « Les Echos » وصف جاك ديرول العاهل محمد السادس “بأنه شاب جذاب وجدي ومطلع على ثقافة وتقاليد بلده وكذلك له معرفة بحداثة العصر ”.
3. في صغره لم يُسمح له بمشاهدة التلفزيون طيلة الأسبوع: في تقرير قديم أجري عن شباب ولي العهد، وصف فيه أحد أساتذته في الكلية الملكية بالرباط بأن تربيته كانت صارمة جداً، فوالده الملك الحسن الثاني نهى عن مشاهدته التلفزيون، لكن بالمقابل أتاح له الحق بالذهاب إلى السينما خلال عطلة نهاية الأسبوع.
4. ركوب الخيل والسباحة والكرة الطائرة كانت الرياضات المفضلة للملك محمد السادس في صغره: ما نعرفه هو حبه لرياضة الجيتسكي في فترة المراهقة، لكن ما لا نعرفه هو أن الملك كان يمارس ركوب الخيل والسباحة وغالباً ما كان يُقدم مباريات كرة الطائرة على ما سواها برفقة زملائه بالمعهد الملكي في الرباط.
5. كان من عادات الملك التردد على الناديين Jefferson و Amnesia: كان الملك محمد السادس مثل كل الشباب المغاربة من جيله، يحب الخروج مع أصدقائه وإحياء الحفلات، وكما معظم شباب مدينة الرباط آنذاك فمحمد السادس عندما كان ولياً للعهد كان يرتاد أرقى مكانين شهيرين بالعاصمة الرباط بذلك الوقت، واللذين (فقدا بريقهما الآن) وهما ناديي Jefferson وAmnesia.
6. كان من أشد المعجبين بموسيقى الراي (والموسيقى التجارية): إلى جانب عشقه للفنون البصرية (كان مولعاً بجمع اللوحات الفنية القيّمة) فالملك يُكن حباً خاصاً لموسيقى الراي.
“أحب كثيراً موسيقى جيلي كالراي والروك، أعترف أن لي ذوقاً جد تجاري، كما أنني معجب بالتيارات الموسيقية المعاصرة”، هكذا أجاب الملك في سؤال لجريدة “لو فيغارو” الفرنسية في حوار نشر عام 2000.
7. الملك لا يفتقر لحس الفكاهة (كما حكى الكروج): البطل الأولمبي المغربي هشام الكروج كان ضيفاً على ستوديو ميد راديو مارس2016، وحكى فيه عن لقائه بالملك عام 2004 بمكناس، وقال “كنت قد وصلت متأخراً لحفل تقديم الأوسمة من صاحب الجلالة، وعند لقائي بسموه قدمت اعتذاري له عن تأخري، فأجابني الملك إجابة لطيفة: لا تقلق ليس بالأمر الجلل أن تصل متأخراً إلى هنا. المهم هو أنك وصلت في الوقت المناسب يوم السباق وحققت الميداليات”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن