مؤثر…وفاة الأم “مباركة” التي عنفها ابنها بسبب الإرث




توفيت، اليوم الاثنين، الأم التي قام ابنها بتعذيبها بطريقة بشعة، بسبب الإرث، متأثرة بالجروح الناتجة عن ضربه المبرح لها.وحسب مصادر مطلعة، فإن الأم توفيت، بمستشفى محمد الخامس بمكناس. نتيجة الإصابات التي تعرضت لها بعد ضرب ابنها لها، ومن المنتظر تشيع جنازتها، غدا الثلاثاء.
وكانت مدينة مكناس اهتزت، خلال الأسبوع الماضي، على وقع جريمة تعذيب بشعة، ضحيتها أم في السبعينات من عمرها، وتعاني مرضا مزمنا، والجاني لم يكن سوى ابنها البكر.
وحسب مصدر مطلع، فان تفاصيل التعذيب الوحشي، الذي تعرضت له الضحية “امباركة”، أن الإبن البكر عندما استفرد بأمه في بيت العائلة، الواقع وسط المدينة، قام بتعنيفها بمختلف الوسائل، وصب الماء البارد على جسدها.
وأضاف وحسب المصدر نفسه أن الابن، الجاني، كان في حالة هستيرية، وبعد كثرة صراخ أمه المعذبة، وطلبها النجدة، اتصل الجيران برجال االشرطة، الذين اقتحموا المنزل، وحرروها من يد الجاني، واعتقاله.
وتعود أسباب التعذيب، حسب مصادر جيدة الإطلاع بالحادث، إلى مطالبة الجاني أمه بحقه في الإرث، حيث لم يمض على وفاة والده سوى أربعة أشهر، لكن تعاطيه لمختلف أنواع المخدرات جعله يسعى إلى المال بمختلف الطرق، ومواجهة كل من يقف عقبة سبيل في حصوله على الإرث حتى لو كانت أمه.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن