فرنسا: بلدية نيس تعترض على إطلاق اسم “محمد مراح” على مولود جديد




أمام القضاء للمطالبة بتعديل اسم مولود جديد، سماه والداه “محمد نزار مراح”. وقالت البلدية في بيان إن هذا الاسم “قد يعارض مصلحة الطفل لكونه يحيل إلى اسم منفذ اعتداءات تولوز ومونتوبان في 2012” الإرهابية، والتي أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال.
وأعرب كريستيان إيستروزي، وهو النائب الأول لعمدة المدينة فليب برادال، عن غضبه الشديد على هذا “التصرف”، مذكرا بأن المدينة تعرضت لاعتداء إرهابي في تموز/يوليو الماضي، وبالتالي فإن سكانها ما زالوا تحت وقع الصدمة. ومن جهته، قال إيستروزي: “أخطرنا المدعي العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة أي تعديل عقد الولادة الذي يمس بالجمهورية”.
ولم يعد لمسؤول خدمة الحالة المدنية في فرنسا حق التدخل في اختيار أسماء المواليد الجدد منذ 1993، وفقا لقانون تم تبينه وقتها ويسمح للآباء باختيار أسماء أبنائهم بكل حرية. ولكن يمكنه أن يخطر المدعي العام بشأن الأسماء التي يراها غير قانونية.

وللتذكير، فإن محمد مراح قتل في مارس/ آذار 2012 جنديا بمدينة تولوز (جنوب غرب فرنسا)، وثلاثة أطفال وشخص واحد في مدرسة يهودية بنفس المدينة، ومظليين اثنين في مونتوبان(جنوب غرب) . وتم القضاء عنه في 22 مارس/ آذار من نفس العام في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بداخل شقة تحصن فيها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن