ايطاليا: انتشال 6 جثث وانقاذ أكثر من مائة مهاجر قبالة المياه الليبية




انتشلت سفينة انقاذ تابعة لمنظمة غير حكومية ايطالية-ألمانية الثلاثاء ست جثث لغرقى مهاجرين  في اطار  عمليات البحث والإنقاذ كانوا على متن قارب على بعد حوالي 30 ميلا بحريا من الساحل الليبي.

وتمكنت سفينة (أكواريوس)، التابعة للمنظمة (Sos Mediterranee) من انقاذ 114 مهاجرين آخرين، جلهم من دول غرب افريقيا،  كانوا على نفس القارب الغارق.

وعلى الرغم من برودة الجو  لم تتوقف مآسي المهاجرين في البحر الابيض المتوسط. ووفق آخر احصائية للمفوضية  السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، شهدت العشر أشهر الاولى من العام الحالي أعلى معدلات في  عدد الضحايا بين اللاجئين والمهاجرين الذين يعبرون  المتوسط صوب أوروبا.

وقد فادت المفوضية،  التي حذرت من خطورة الوضع، بأن 3,740 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم حتى تشرين الاول/أكتوبر في عام 2016 – وهو عدد أصغر بقليل من عدد الوفيات في عام 2015 بأكمله، الذي بلغ 3,771 شخصاً.

وأشار المتحدث باسم المفوضية، ويليام سبيندلر بأن “هذا أسوأ ما شهدناه على الإطلاق. فاحتمال الموت قد ارتفع من واحد من بين 269 واصلاً في العام الماضي إلى واحد من بين 88 واصلاً في عام 2016”.

وقال سبيندلر “يأتي الارتفاع الكبير في أعداد القتلى على الرغم من الانخفاض الكبير الذي شهده هذا العام في عدد الأشخاص الذين سعوا لعبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا. وفي العام الماضي، نجح 1,015,078 شخصاً على الأقل في العبور. أما عدد العابرين حتى الآن في هذا العام، فبلغ 327,800 شخص”.

وأضاف المتحدث، ملفتا إلى ما يُسمى بطريق وسط البحر الأبيض المتوسط، “إن احتمال الموت على الطريق بين ليبيا وإيطاليا أعلى من احتمال الموت على الطرق الأخرى، ويصل إلى شخص واحد بين كل 47 واصلاً”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن