عدد السجناء المغاربة في ارتفاع بألمانيا ويتصدر المرتبة الأولى في السجون الأوروبية




يتصدر السجناء المغاربة لائحة المحكومين في سجون الفضاء الأوروبي، وأصبحوا يشكلون، وفق إحدى المعطيات التي عممت بحر الأسبوع الماضي، العدد الأكبر من النزلاء في السجون الأوروبية التي يبلغ مجموع السجناء فيها أزيد من 620 ألفا و 540 شخصا. وكشف تحقيق أنجزته مجموعة من الصحافيين ومولته مؤسسة «أورو يوبسورفر» وشارك فيه 25 صحافيا من بلدان الاتحاد الأوروبي، أن عدد السجناء المغاربة في الفضاء الأوروبي وصل إلى 11 ألفا و700 سجين مما يجعل المغرب على رأس البلدان التي يقبع مواطنوها في سجون الفضاء الأوروبي. وأشارت نتائج التحقيق أن المغرب خلف السنة الجارية رومانيا من حيث عدد النزلاء في السجون الايطالية، حيث أصبحوا يشكلون بين شهري يونيو 2015 ويونيو 2016، أكبر نسبة من السجناء الأجانب في إيطاليا، وكذا في باقي دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الدراسة أن عدد النزلاء المغاربة، وجلهم شباب منحدر من طبقات اجتماعية هشة حلوا بالفضاء الأوروبي بحثا عن حياة أفضل، شهد ارتفاعا ملحوظا في السجون الألمانية،وقالت إن هؤلاء المغاربة، الذين يوجدون في وضعية غير قانونية وليست لديهم روابط عائلية في ألمانيا، جلهم يمتهنون «السرقة بالنشل». وأضافت أن اندماج المغاربة، الذين استغلوا موجة وتدفق اللاجئين السوريين لأجل تسوية وضعيتهم في ألمانيا، أمر في غاية الصعوبة، ذلك لأنهم دون أفق مستقبلي واضح وغير قادرين على أن يكون لهم موطأ قدم على التراب الألماني لأنهم لا يستطيعون الحصول على الإقامة القانونية أو الحق في طلب اللجوء. وعللت نتائج الدراسة الارتفاع الذي طبع نسبة المحكومين المغاربة في سجون أوروبا “بتوجيه الأجهزة الأمنية في أوروبا والنظام القضائي لتلك الدول تركيزها أساسا على محاربة جرائم الإرهاب، التي أصبحت تلاحق المواطنين المغاربة بشكل أساسي،والذين يتنقلون في الفضاء الأوروبي ومعهم سلوكات معروفة مثل السرقة بالعنف من أجل تلبية حاجياتهم، مما جعلهم يقومون بأفعالهم الإجرامية إما فرادى أو ضمن شبكات إجرامية منظمة.

وللإشارة،فقد احتل المغرب صدارة لائحة المحكومين الأجانب بسجون دول الاتحاد الأوروبي،متبوعا بكل من رومانيا بـ 11 ألفا و511 سجينا، وألبانيا بـ5722، فتركيا 4798 وبولونيا بـ4449 سجينا.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن