فرنسا: افتتاح أول مركز إنساني لاستقبال المهاجرين في باريس




 

افتتح اليوم الخميس أول مركز إنساني لاستقبال المهاجرين في باريس. ويتسع المركز لحوالي 400 شخص. ويلعب دور محطة عبور أساسية بالنسبة للمهاجرين نحو المراكز المخصصة لإيوائهم.

افتتح اليوم الخميس أول مركز إنساني لاستقبال المهاجرين في باريس، والذي بإمكانه أن يستقبل 400 شخص لمدة تتراوح بي

ويهدف المركز إلى توجيه المهاجرين الذين يدقون أبوابه نحو الجهات المخول لها استقبالهم، بينها “مركز الاستقبال والتوجيه”، “مركز الإيواء الاستعجالي”، “مركز طالبي اللجوء”.

وأول من تم استقبالهم صباح اليوم، كانوا ثلاثة من إريتريا . وصلوا إلى المركز على الساعة التاسعة صباحا. والمركز مفتوح أيضا في وجه المشردين من الفرنسيين. ويتزامن موعد فتح أبوابه مع فصل الشتاء.

وقال يان مانزي، وهو مسؤول في جمعية “يوتوبيا 56″، “لا يوجد عدد كبير من الوافدين، لأن المهاجرين الذين كانوا تحت ميترو الأنفاق ستالينغراد وجوريس تم إسكانهم الأسبوع الماضي في أماكن متفرقة من باريس والضواحي”.

كما يستقبل المركز النساء والعائلات قبل أن يتم توجيههن إلى أماكن استقبال خاصة، وذلك في انتظار فتح مركز آخر أبوابه لنفس الهدف في “إيفري سور سين” في ضاحية باريس بداية 2017.

ويراهن المسؤولون على المهاجرين لنشر خبر افتتاحه على أوسع نطاق، حتى يكون المركز الوجهة الأولى لجميع الوافدين الجدد من المهاجرين.

وتهدف السلطات الفرنسية من العملية إلى وضع حد لتناسل مخيمات المهاجرين المسيئة لكرامة الإنسان في العاصمة الفرنسية، ومنح “بديل محترم” لكل الأشخاص المهددين بالتشرد، يقول دومينيك فيرسيني نائب عمدة باريس، المكلف بالشؤون الاجتماعية.

وكانت السلطات الفرنسية أطلقت حملة لمحاربة المخيمات التي أقامها المهاجرون هنا وهناك، وكان آخرها مخيم باريس، حيث قامت بنقل آلاف المهاجرين لأماكن أخرى قبل أن يتم تفكيكه. وأعرب وقتها بعض المهاجرين عن قلقهم حول مصيرهم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن