إخلاء مخيم كاليه في فرنسا ومسؤول يعلن “نهاية الغابة”




غادر جميع المهاجرين مخيم “كاليه” الساحلية بشمال فرنسا، شمال فرنسا بعد الانتهاء من تفكيكه. حسبما قال المسؤول عن إدارة إقليم “با دو كاليه” اليوم الأربعاء.

وقال فابيان بوشيو لقناة “بي إف إم تي في” إن “المخيم أصبح أخيرا خاليا “. وقد بدأت طواقم عملية إخلاء الملاجئ المؤقتة في “كاليه” أو ما يسمى بمخيم الغابة، عملها أول أمس الاثنين، عندما بدأت السلطات في نقل السكان بحافلات. وبدأت أعمال الهدم في اليوم التالي. وتابع بوشيو اليوم الأربعاء “اليوم هو نهاية الغابة”. بحسب ما نقلت القدس العربي عن وكالة الأنباء الألمانية.

يذكر أن عددًا كبيرًا من اللاجئين في كاليه، قبالة السواحل البريطانية، جاؤوا إليه من أريتريا والسودان وأفغانستان مجازفين بحياتهم، أملاً في الوصول إلى بريطانيا.

وقد تم نقل أكثر من 5000 شخص إلى مراكز إيواء في جميع أنحاء فرنسا، حيث يمكنهم التقدم بطلب للجوء، أو إلى موقع حاويات كمسكن مؤقت قرب كاليه. وينتظر نحو ألف شخص في مركز عبور بالقرب من المخيم ليتم نقلهم.

وكانت عدة حرائق قد اندلعت في المخيم ليلاً بسبب اسطوانات الغاز، واشتعلت النيران في أكواخ وخيام خالية من الأشخاص، وأظهرت لقطات تليفزيونية أعمدة الدخان تتصاعد في اجواء المنطقة .

وكانت هناك بعض المقاومة للإجلاء، من قبل نشطاء معارضين للإجراءات المتبعة، ومن مهاجرين يرفضون المغادرة، أملاً بتحقيق حلمهم بدخول بريطانيا. مما أدى إلى وقوع اشتباكات مع الشرطة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن