عناصر الأمن الإسباني متورطون في العمل لحساب شبكات إجرامية متخصصة في تهريب و ترويج المخدرات




 

قالت مصادر اعلامية اسبانية ان اعتقال أربعة عناصر من الحرس المدني الإسباني، وحارس أمن، وأفراد آخرين، بتهمة الانتماء إلى منظمة إجرامية متخصصة في سرقة كميات كبيرة من المخدرات من المهربين المغاربة، والاعتداء والتنكيل بهم فجر فضيحة أمنية مدوية باسبانيا

وذكرت صحيفة “الكوفيدينثيال” الإسبانية أن عناصر من الحرس المدني الإسباني، وحراس أمن، متورطون في العمل لحساب شبكات إجرامية متخصصة في تهريب، وترويج المخدرات، وسرقتها من مهربين مغاربة، مقابل مبلغ مالي يقدر بـ120000 ألف درهم لكل أمني.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن أمنيين إسبان يقومون خارج أوقات عملهم بعمليات أمنية مشبوهة خارج القانون، إذ يوهمون المهربين المغاربة، مستغلين اللباس والأسلحة الوظيفية، بأنهم في عملية أمنية رسمية، ومباشرة بعد استسلام ضحاياهم، يقيدونهم ويعتدون عليهم بالضرب، قبل سرقة المخدرات منهم بتنسيق مع “بارونات المخدرات الإسبان، الذين يستدرجون نظراءهم المغاربة”.

10268055-16764006-418x238 10268055-16764003-467x310

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن