الأمن الإسباني يعتقل مغربي هدد بمجزرة في إحدى المعاهد التعليمية




ألقت السلطات الأمنية الإسبانية القبض على مغربي يحمل الجنسية الإسبانية، ليُتابع بتهمتي تمجيد الفكر الإسلامي المتطرف والجهر بدعم أعمال تنظيم داعش الإرهابي.

وألقي القبض على كريم الإدريسي السوسي، 27 عاماً، يوم أمس الخميس 22 شتنبر 2016 من قبل عناصر الشرطة الإسبانية، وهو طالب بوحدة علوم الكمبيوتر بإحدى المنشآت التعليمية الثانوية بالعاصمة مدريد، وذلك في إطار عمليات أمنية أطلقتها السلطات لرصد وتعقّب وتوقيف مجندي الدولة الإسلامية الناشطين داخل حدود المملكة.

وحسب تصريحات وزارة الداخلية الإسبانية، فقد سبق للسوسي أن سافر إلى تركيا، ليعود منها إلى إسبانيا بعد مدة وجيزة، حيث بدأت تظهر عليه علامات “التطرف الإسلامي”، وذلك من خلال مواقفه داخل الثانوية التي كان يدرس بها بوحدة المعلوميات، إذ سُجل عليه ترديده لعبارات تبرر وتُمجد الهجوم الإرهابي الذي نُفذ على “الباتكلان” في باريس يوم 13 نوفمبر 2015، وذلك لحظة تنظيم المؤسسة لدقيقة صمت تضامناً مع ضحايا المجزرة، الأمر الذي ترك انطباعاً سيئاً عنه بين زملائه وأطر المعهد.

وحسب ذات المصدر، فقد برر السوسي عدة مرات هجومات على ضحايا داعش، قائلاً أن الدولة الإسلامية هي المكان المثالي لعيش المسلمين، معلناً لبعض من أصحابه اعتزامه الالتحاق بصفوفها من أجل القتال.

وأضافت الداخلية الإسبانية، أن المعتقل هدد بتنفيذ هجوم مسلح على المعهد وقتل جميع طلابه وأساتذته، وأنه كان يتصفح بمكتبة المعهد صفحات على الانترنت ذات محتوى جهادي، كما انشأ حسابات ببروفايلات وهمية على شبكات التواصل الاجتماعية، كان ينشر فيها أفكاراً متطرفة وأخباراً بعض الجماعات الجهادية التابعة لداعش، فضلاً عن دعمه لسجناء جرائم الإرهاب الجهادي، ومُعرباً عن أمله في أن تصبح إسبانيا مستقبلا “إمارة إسلامية”.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن