سنتان سجن لمغربي متورط في أحداث شاطئ “سيسكو ” بفرنسا




أصدرت المحكمة الجنحية في مدينة باستيا، اليوم الجمعة 16شتنبر الجاري، أحكاما بالسجن تتراوح بين ستة أشهر موقوفة التنفيذ وعامين سجنا نافذا، في حق خمسة أشخاص، أحدهم من أصل مغربي، وذلك على خلفية الاحداث التي وقعت في 13 غشت المنصرم ببلدة سيسكو بكرسيكا..

وقضت المحكمة بالسجن النافذ لمدة عامين في حق المغربي مصطفى بنحدو، بتهمة العنف واستعمال السلاح الابيض..

كما قضت بسنة سجنا موقوف التنفيذ في حق أحد سكان القرية وستة أشهر موقوفة التنفيذ في حق صديقه، فيما حكمت على شقيقي المتهم المغربي مصطفى بنحدو بستة أشهر سجنا موقوف التنفيذ لكل واحد منهما..

وكانت المحكمة الجنحية في مدينة باستيا بشمال كورسيكا، الجزيرة الفرنسية في البحر الأبيض المتوسط، قد قررت أن تحتفظ بأحد أفراد الأسرة المغربية التي دخلت يوم 13 غشت المنصرم في شجار مع سكان من بلدة “سيسكو” على شاطئ قريب من هذه البلدة.

وبالموازاة، قررت ذات المحكمة أيضا وضع المتابعين الآخرين في القضية رهن المراقبة القضائية إلى غاية اليوم الجمعة 15 شتنبر موعد المحاكمة التي انتهت بإصدار الاحكام المذكورة أعلاه في حق القرويين الاثنين من قرية “سيسكو” وشقيقين من العائلة المغربية والذين يتابعون على التوالي، من أجل ارتكاب أعمال عنف وسط تجمع من الأشخاص وعنف مسلح.

وأشار مدعي عام مدينة باستيا شمال كورسيكا إلى أن سبب الحادث يرجع إلى تبني الأسرة المغربية منطق البلطجة حيث أرادت أن تتملك جزءا من الشاطئ وتخوصصه لصالحها، ووضعت إشارة “ممنوع الدخول” بغرض إبقاء الناس خارج الجزء المحجوز.

وبالرغم من أن التحقيقات بينت أن الحادث غير مرتبط بارتداء ما يسمى بلباس البحر الإسلامي ال”بوركيني”، فإن التوتر وتصاعده حسب شهادات نقلت عن الأسرة المغربية نتج بعدما تم التقاط صور لسيدات من الأسرة المغربية وهن على الشاطئ، وإصدار عبارات في حقهن قللت من شأنهن، مضيفة أن الأمور تعاظمت عند شتم الأسرة بعبارات ميز وعنصرية.

وكشفت التحقيقات، التي شملت كل جوانب الحادث، التي عممها نيكولاس بيسون مدعي عام مدينة باستيا شمال كورسيكا، أنه لم تتم ملاحظة أي عنصر من عناصر التطرف لدى الأسرة المغربية المتورطة في الشجار مع سكان من بلدة “سيسكو”على شاطئ قريب من هذه البلدة، كما لم يتم تسجيل أي تصرف عنصري من قبل سكان البلدة الذين دخلوا في مشادات مع الأسرة.

متابعة 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن