تسببت امرأة مغربية في إغلاق معبر طاراخال الحدود ي الرابط بين المغرب وسبة المحتلة




 

تسببت امرأة مغربية في إغلاق معبر “طاراخال” الحدودي الذي يربط المغرب بمدينة سبتة المحتلة لأزيد من ثلاث ساعات، ردا على منعها من دخول المدينة.

وبقي معبر “طاراخال” الحدودي الذي يعتبر من أكثر المعابر ازدحاما في المنطقة، مغلقا لأزيد من 3 ساعات مساء أمس الخميس 8 شتنبر 2016، عندما منعت شرطة الحدود امرأة مغربية على مثن سيارة برفقة 3 أطفال من دخول المدينة، وذلك بعد تعرفهم على السيارة المتخصصة في نقل البضائع التي تدخل في التجارة غير النظامية على حدود المدينة، الأمر الذي دفع المرأة المغربية إلى الاحتجاج والاعتصام في باب المعبر برفقة الأطفال لمدة 3 ساعات.

وحسب شرطة الحدود الإسبانية، فإن اعتصام المرأة منذ حوالي السابعة مساء إلى حدود العاشرة، دفعهم إلى الاتصال بمصالح الأمن المغربية لمساعدتهم على تجاوز الوضع، لكن المرأة أنهت اعتصامها من تلقاء نفسها على الساعة العاشرة مساء، خصوصا بعدما قوبل سلوكها باستهجان واحتجاج مئات العابرين الذين اضطروا إلى الانتظار لساعات في طوابير بجانب المعبر الحدودي.

ما عبر تجار المنطقة عقب هذا الحادث على تنديدهم بحالة الفوضى التي يعرفها معبر “طاراخال” الحدودي، والذي يعرف العديد من الحوادث المماثلة بسبب تدفق أعداد كثيرة من المسافرين والمركبات.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن