بروكسيل وجهة كل مغترب




كلما نمعن النظر في مدن عالمية يتجه تفكيرنا إلى مدينة أوروبية ليست بالجميلة ولا تزخر بمناظر طبيعية جدابة 

ولكن مدينة مرحابة وولافا إنها مدينة بروكسيل البلجيكية التي تستقبل وبقلب كبير كل أجناس العالم رغم صغر حجمها. 

حتى أصبحت تكنى بمدينة المهاجرين بكل تقاليدهم وثقافاتهم  ولغتهم فبمجرد أن تطأ قدميك هذه المدينة إلا وتحس أنك موجود فيها مند زمن بعيد .

و مايميزها كونها مدينة بمجموعة من الدول فلا تستغربوا بهذا المصطلح لأنها الحقيقة بعينها. 

فقد تجد فيها المغرب والمشرق و دول أمريكا والافارقة السود والأوروبيين والاسيويين ف لكل هذه الأجناس أماكن خاصة بهم للترفيه وقضاء أوقات الفراغ مع الأقرباء والأصدقاء فقد تجد المغاربة يتمركزون في مناطق معروفة بهم ك شارع ستالنغراد حيث هناك مقاهي ومطاعم 

بنكهة مغربية تستقطب كل مغربي أو حتى أجنبي لأكل الأطباق المغربية المتنوعة وإحتساء كأس من الشاي المغربي. 

فيخيل لك أنك موجود في مدينة من المدن المغربية حيث  تطغى علي هذه المنطقة اللهجة المغربية ك العامية بكل أشكالها والامازيغية 

بكل أشكالها أيضا كما تعتبر المقاهي الموجودة في نفس المكان مقر لإلتقاء المغاربة والتعارف فيما بينهم وقضاء الأوقات في الأحاديث المفيدة والتافهة. 

كما توجد أيضاً مقاهي ومطاعم من كل الأجناس تخول لك معرفة ثقافات وتقاليد متنوعة فهي عالم مصغر في مدينة .

فرغم قلة الأماكن السياحية في هذه المدينة إلا أنها تستقطب عدد كبير من السياح من كل أماكن العالم لقضاء عطلتهم فيها. 

إنها بروكسيل المدينة المضيافة بكل المقاييس. 

تحرير : رشيد أعراب 

Aljaliama




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن