مغربية تطالب بحظر “البوركيني” في بلجيكا




طالبت نادية سمينات، النائبة البلجيكية ذات الأصول المغربية، عضو الحزب الانفصالي “تحالف فلاندر الجديدة”، بحظر إرتداء “لباس البحر الإسلامي”، المشتهر بتسمية “البوركيني”، في جميع أنحاء بلجيكا، سواء في حمامات السباحة أو الشواطئ، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وأكدت النائبة وعضوة لجنة حول الراديكالية في البرلمان الفلماني “من الضروري للغاية منع النساء من إرتداء البوركيني في فلاندر؛ سواء في حمامات السباحة أو الشواطئ، وفي الحقيقة أنا لا أعتقد أنهم يريدون، باسم الدين، إحداث رعب على الشواطئ”.

في هذا السياق، أوضحت سمينات، المولودة في بلجيكا من أب مغربي وأم بلجيكية، أنه في حالة السماح باستخدام هذا النوع من الملابس “سيتم تهميش المرأة في المجتمع”.

وترى النائبة، عضو الحزب الفائز في الانتخابات الفيدرالية البلجيكية الماضية في عام 2014 بنسبة 20.3% من الأصوات، أن حظر إرتداء البوركيني يجب أن يتم تعميمه على كافة أنحاء بلجيكا.

أما الحزب المسيحي الديمقراطي الفلماني فيرى ضرورة منع البوركيني في حمامات السباحة لأسباب صحية. وحتى الآن، لم يعلن المركز الفيدرالي لتكافؤ الفرص عن موقفه حيال هذه القضية.

يشار إلى أن المركز تلقى عام 2015 نحو 20 شكوى من أشخاص لم يتمكنوا من دخول حمام سباحة عام بسبب ملابسهم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن