أول دولة أوروبية تستغني عن استخدام النقود




أظهرت بيانات البنك المركزي السويدي انخفاضا إجماليا في الفترة بين أعوام 2009 و2014، بكمية الأموال الورقية والمعدنية المتداولة من 11.3 مليار يورو إلى 8.5 مليار يورو. فهل ستصبح السويد الدولة الأولى في العالم التي ستستغني نهائيا عن استخدام الأوراق والعملات المالية الأخرى؟ هذا ما أكده الأستاذ بالمعهد الملكي السويدي للتكنولوجيا في ستوكهولم “نيكلاس أرفيدسون” حيث صرح بأن العملات النقود ربما تصبح من الماضي في البلاد خلال العشر سنوات القادمة وربما قبل ذلك
مع التطور الكبير في مجال التكنولوجيا والانتشار الواسع لاستخدام بطاقات الائتمان البنكية يتوقع مختصون رقميون ان يتوقف السويديون خلال السنوات العشر المقبلة عن استخدام الاوراق النقدية في معاملاتهم التجارية وقد يكون بذلك السويد اول بلد اوروبي يتحول بالكامل الى المعاملات النقدية الرقمية مع الاشارة الى انها كانت هي أول دولة استخدمت النقود في العام 1666 وحسب بيانات البنك المركزي السويدي فقد انخفض حجم النقود المتداولة في السوق من 11. مليار يورو إلى حوالي 8 مليار يورو في الاعوام الخمس الاخيرة
وتشير بعض الابحاث المختصة في هذا الاطار الى ان السنتين الماضيتين شهدتا تطورا ملحوظا في نسبة استخدام بطاقات الائتمان والدفع عن طريق الهواتف الذكية على حساب الاوراق النقدية خاصة مع العلم ان العديد من المحلات التجارية قي المدن السويدية توقفت عن قبول الاموال الورقية في تعاملها مع زبائنها
ويلمح تقرير اعده نيكلاس ارفيدسون، إلى انه لن يكون هناك دور فعلي للنقود في السويد في السنوات المقبلة وان التطور الحاصل في المعاملات الرقمية تدل على أن المجتمع السويدي قد يتوقف عن استخدام الاوراق النقدية بحلول العام 2030




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن