السلطات الإيطالية تعتقل المهاجر المغربي سارق اللوحة الفنية النادرة




تمكنت مصالح الأمن الإقليمية بمدينة بولونيا، من اعتقال مهاجر مغربي  ثبت تورطه في سرقة لوحة فنية نادرة بمدينة مودينا سنة 2014 ، والتي استطاعت عناصر الشرطة بمدينة الدار البيضاء المغربية العثور عليها في فبراير الماضي ، وفقا لما أوردته وسائل إعلامية .

وقالت ذات المصادر نقلا عن تصريحات أمنية، إن  المهاجر المغربي يدعى طاهر مصطفى، ويبلغ من العمر 36 سنة، و كان يقيم على بعد خطوات فقط من كنيسة “سان فيتشينسو” بمدينة مودينا، أين تمت سرقة اللوحة الفنية التي يعود تاريخها إلى حوالي 4 قرون، حيث استغل اللص وقت إقامة قداس الأحد للتسلل إلى داخل الكنيسة والبقاء بداخلها بعدما خرج الجميع ليقوم بعد ذلك بالإستيلاء على اللوحة الفنية، حيث تم العثور في اليوم الموالي على الباب الرئيسي للكنيسة مفتوحا من الداخل، وفقا لما أدلى به راعي الكنيسة.

وأضافت ذات المصادر، أن المتهم مقيم بإيطاليا بصفة قانونية ومتزوج بإيطالية وأب لطفلين، وله سوابق جنحية بسيطة، وتم اعتقاله بناء على أمر دولي أصدرته الشرطة القضائية المغربية في نهاية مارس الأخير بعد استكمال التحقيقات مع الأشخاص الأربعة الذين تم اعتقالهم بكل من الدار البيضاء وسطات ليتم الكشف عن هوية منفذ سرقة اللوحة الزيتية.

وفتحت السلطات القضائية ملفا في القضية للنظر في أمر تسليمه للمغرب بعد توصلها بكامل المستندات، أو محاكمته بإيطاليا حيث يمكن أن تصل العقوبة 20 سنة سجنا نافذا، وفقا لما ذكرته ذات المصادر .

وللإشارة فإن اللوحة الزيتية التي استرجعتها مصالح الأمن المغربي بالحي الحسني بمدينة الدار البيضاء منتصف فبراير الماضي تعتبر إحدى التحف الفنية الإيطالية  التي تم إنجازها سنة 1639 من قبل الرسام جوفاني فرانتشيسكو بارببييري المشهور بلقب “غويرتشينو”، وكان قد تم الإعلان عن سرقتها في غشت 2014 في ظروف غامضة من داخل كنيسة “سان فيتشينسو” التي كانت تتواجد بداخلها.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن