5 أشهر على اعتقال سعد ولا يزال مصيره معلقا




سينهي الفنان المغربي سعد لمجرد، غدا الأحد، 5 أشهر من اعتقاله في فرنسا بتهمة اغتصاب فتاة فرنسية وتعنيفها في غرفته بفندق بالعامصة الفرنسية باريس .

واختار أمير الرواني، مخرج فيديو كليبات المغني الشاب التزام الصمت، خلال الخمس الأشهر الماضية، والتعليق على صور “لمعلم” بالنقط “..” فقط، قبل أن يخرج اليوم السبت، بتدوينة على صفحته بأنستغرام، كتب عليها “5 أشهر، والله تا حرام”.

ولا يزال مصير ”المعلم” معلقا، حيث تمت المواجهة بينه وبين الفتاة الفرنسية منتصف مارس الجاري، دون أن يخرج محاميه، بأي جديد، في قضية الإفراج عنه.

وأوضحت المشتكية لورا برويل، أمام المحكمة، أنها صعدت إلى غرفة لمجرد بإرادتها، وكانت على استعداد لأن تقيم معه علاقة، إلا أنها تراجعت عن ذلك، عندما لاحظت أنه في حالة غير طبيعية، بحسب ما نقلته مجلة “نواعم” .

وكان الملك محمد السادس، أن كلف محامي القصر “اريك دوبون موريتي”، بمتابعة قضية الفنان سعد المجرد، وتحمل جميع مصاريف القضية، وفق ما أكد مصدر من سفارة المغرب بباريس لوكالة المغرب العربي للأنباء، في قصاصة سابقة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن