قضية اغتصاب ثالثة تظهر للوجود والتحقيق جاري مع الفنان سعد لمجرد




يبدو أن قضية الفنان المغربي سعد لمجرد لن تنتهي أبدا، فسرعان ما نقول أنه سيخرج من سجن فلوري وسيتمتع بالبراءة لدلائل القوية التي يملكها محاميه بحسب زعمه، إلا أن الأمر يزداد سوءا أكثر من ذي قبل وتظهر مشكلة جديد تزيد القضية تعقيدا .

فبعدما انتظر سعد شهر فبراير بفارغ الصبر ليتم مواجهته بالمدعية الفرنسية لورا ، ظهرت اليوم شكاية جديدة ضد ه، وضعت من طرف فتاة فرنسية من أصول مغربية ، اتهمته فيها بمحاولة الاعتداء عليها جنسيا، ليتم نقل لمجرد الذي وصل صيته وشهرته إلى مختلف أرجاء العالم، من سجن فلوري بضواحي العاصمة الفرنسية إلى محكمة سيتي الباريسية، ليتم التحقيق معه في القضية، وفقا لما أفاد به مراسل وكالة أنباء الإمارات بباريس .

ويأتي هذا الإجراء بعد أن قصد محققون من الشرطة القضائية الفرنسية (DJP) لمجرد في زنزانته للاستماع لأقواله، بحسب صحيفة “لوباريزيان”.

يشار إلى أن الشابة البالغة من العمر 28 سنة، والمقيمة في فرنسا، قالت في شكايتها التي قررت رفعها إنها لقيت “معاملة سيئة” من قبل لمجرد أثناء قضاء عطلتها الصيفية في الدار البيضاء، في ربيع سنة 2015، مؤكدة أن لمجرد كان في حالة سكر بسبب تناوله للكوكايين والكحول، ولما قاومت رغباته الجنسية قام بالاعتداء عليها، ومزق ملابسها ولكمها قبل أن يتركها تغادر.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن