بسبب موقفها من اللاجئين، سياسية يسارية تتلقى تورتة احتجاجية في وجهها




قام شاب ألماني بالاحتجاج ضد قيادية بحزب اليسار الألماني ورئيسة كتلته البرلمانية، سارا فاغنكنيشت، حيث ألقى بفطيرة من الشوكولا في وجهها أثناء جلوسها في الصف الأمامي خلال إلقاء رئيس الحزب كلمة افتتاحية بمؤتمر الحزب، ثم ردد بصوتٍ عال ما بدا أنها شعارات. وأوقف رئيس الحزب كلمته واتجه نحوها ليحميها، وطلب أحد مسؤولي الحزب من الصحفيين عدم التقاط صور للحادث.

و فاغنكنيشت هي ثاني سياسية في ألمانيا تتعرض لهجوم بهذا الشكل خلال العام الحالي بسبب موقفها تجاه طالبي اللجوء. وواجهت فاغنكنيشت رد فعل عنيف في حزبها عندما تحدثت عن ضرورة وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الذين تقبلهم ألمانيا.

وكانت بياتريس فون ستورش، المنتمية لـ”حزب البديل من أجل ألمانيا” المناهض للمهاجرين، قد تعرضت لهجوم مماثل في الشهر الماضي. وكان المحتج قد رفع لافتة يقارن بين السياسية اليسارية فاغنكنيشت واليمينية الشعبوية فون ستورش.

واقتاد الأمن الرجل الذي ألقى الفطيرة دون أن يبد أي مقاومة. وذكر متحدث باسم الشرطة أن الشاب البالغ من العمر 23 عاما، والذي زعم أنه من “مبادرة مناهضة الفاشية” قد أطلق سراحه، لكن سيتم ملاحقته قضائيا بسبب إخلاله بالأمن العام والاعتداء الجسدي وإلحاق أضرار بالممتلكات. و”مبادرة مناهضة الفاشية” هي تسمية أطلقها هذا الشاب وليست معروفة من قبل.

ولم يتبين بعد إن كانت السياسية الألمانية سترفع دعوى ضد الشاب أمام القضاء أم لا، لكنها قالت أن تشبيهها باليمينية فون ستورش، المنتمية لحزب البديل، أسوأ من رمي الفطيرة في وجهها.

DW




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن