الحقيقة وراء وفاة طفل بسبب التساقطات الثلجية




في بيان لها, قامت وزارة الداخلية أمس الأربعاء بالتصريح أن الصورة التي تداولتها بعض صفحات مواقع التواصل الإجتماعي لرجل قالوا أنه يحمل جثة طفل, وتم تقديمها بشكل مغلوط على أنها خاصة بوفاة طفل بمنطقة الأطلس مؤخراً جراء التساقطات الثلجية التي تشهدها المنطقة .. وهي الصورة التي لا تمت للمغرب بصلة .. بل إنها صورة توثق معاناة المواطنين بسوريا.
وأوضحت الوزارة أن “الصورة المتداولة لا تمت بصلة للمغرب، وأنه قد جرى تداولها سنة 2015 من طرف وسائل إعلام عربية حيث وثقت آنذاك لمعاناة مواطنين بسوريا جراء سوء الأحوال الجوية”.
وإستكمل ذات المصدر مشيراً إلى أن هذا الأمر يتعلق بنفس الصورة التي تم تداولها بشكل خاطيء من قبل بعض الصحف خلال دجنبر 2016, حيث تم تكذيبها في حينها من طرف وزارة الداخلية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن