كشف حقيقة صورة الطفل العراقي التي تم تحريفها ليكون مغربي




قامت المديرية العامة للأمن الوطني بنفي الادعاءات المغلوطة التي قامت بعض صفحات الفيس بوك بنشرها على نطاق واسع والتي تخص صورة لطفل من مدينة كركوك بالعراق, والذي يحمل رضوضاً وكدمات بمختلف أنحاء جسده .. مدعيه أنها صورة طفل مغربي تعرض للتعذيب بإمزورن.
وصرحت المديرية العامة في بيان رسمي لها .. أن التحريات التي قامت بها مصالح الأمن الوطني بخصوص الصورة والتعليقات المنشورة عليها, أوضحت أن الأمر ككل مفبرك لصور تم إلتقاطها خارج المغرب, والتي توثق عنف استهدف قاصراً أجنبياً من طرف أفراد عائلته .. و هي صورة مأخوذة من تاريخ أكتوبر 2014 .. وذلك قبل أن تقوم جهات غير معلومة بالإدعاء كذباً إنتمائها لطفل مغربي.
وأكدت المديرية في بيانها .. أنها: “وإذ تدحض هذه الإشاعات المغرضة والمزاعم الكاذبة، فإنها تؤكد أنها أشعرت السلطات القضائية المختصة بهذه الوقائع التي تشكل قذفا صريحا وادعاء وقوع جرائم وهمية، وذلك من أجل فتح بحث بشأنها لتوقيف المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن