نهاية زعيم المخدرات بسبب تحركات زوجته




سقط زعيم عصابة المخدرات في شمال المغرب مغشياً عليه داخل الحجز الموجود به في ولاية أمن تطوان الخميس الماضي بسبب مضاعفات صحية.
وصرح مصدر .. أن المتهم هو واحد من أكبر الزعماء القائدين لشبكة تهريب دولية للمخدرات عبر مضيق جبل طارق ويدعى “محمد الشعايري” .. قد تعرض لوعكة صحية تطلبت إخضاعه للإسعافات الفورية. وشدد مصدر أمني, أن المشتبه فيه قد تلقى الإسعافات داخل مقر الشرطة ولم يتم نقله للمستشفى لأن حالته قد تحسنت.
المتهم الذي تمت إحالته الجمعة لمحكمة الإستئناف بتطوان, قد تم القبض عليه في كمين قامت به الشرطة الثلاثاء الماضي بضواحي مدينة طنجة.
وأكد مصدر قريب, أن الأسلوب الذي لاحقته به الشرطة كان بسيط, ولكن غرور الشعايري بشأن قدرته على حمايه نفسه وأهله من مطاردة الشرطة أطاح به.
وقد كانت هذه الطريقة هي عبارة عن تعقب زوجتي البارون. الأولى تم الإستماع إليها منتصف الأسبوع الماضي, مع تكلفة الشرطة بتعقبها. لكن ولمدة ثلاثة أيام, لم ينتج شيء عن عملية المراقبة. وحينها تم إستدعاء الزوجة الثانية, ثم تم الإفراج عنها ووضعها تحت المراقبة.
وعلى مايبدو فأن الزوجة الثانية كانت المفضلة لدى البارون. فقد قامت بمغادرة منزلها ثاني يوم المراقبة في مدينة الفنيدق, وتوجهت ناحية طنجة, وفي نفس الوقت كانت الشرطة تقوم بتعقبها حتى وصلت لمنزل وطوقته الشرطة, لكنها تركت البارون يخرج برفقة زوجته حيث كانا ينويان تناول وجبة غذاء بالخارج. وفي طريقهما للمطعم اعترضتهم الشرطة وقامت بالقبض على البارون.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن