بلجيكا: شجار كبير بين الترك والأكراد في وسط مدينة اونفيرس




أكدت الشرطة البلجيكية أن الشجار قد بدأ قبل الساعة الخامسة والنصف بقليل. بعد ان بدأت مجموعة من الأشخاص في العراك باستخدام العصيان والقضبان الحديدية والكراسي وأرجل الطاولات أخذ حشد من الناس يتراوح عدده من 200 إلى 300 شخص في الصراخ واطلاق الشعارات. واشارت الشرطة أن في تلك اللحظة كان قد أصيب أول جريح ثم نقل فيما بعد في عربة الإسعاف إلى المستشفى. وصلت أول مجموعات من الشرطة إلى الموقع وحاولت الفصل بين الطرفين. ولأن النفوس لم تكن قد هدأت، استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع.

مع مرور الوقت، هدأت المشاحنات تاركة وراءها واجهات المحلات المكسورة. وفقاً لما قال نافبل NavBel مستشار الجالية الكردية في بلجيكا إنه كان هجوماً عنصرياً ومتعصباً على حافلة تقلها مجموعة من الأكراد قد يصل عددهم إلى أربعون بالإضافة إلى بعض البلجيكيين والألمان والفرنسيين.
هذه الحافلة كانت تجوب أنحاء أوربا رافعة شعار الحرية لعبدالله أوكالان Abdullah Ocalan. مؤسس حزب العمال الكردي المسجون في تركيا منذ عام 1999، وتنتشر الشائعات حول تدهور حالته الصحية. كما قال نافبل NavBel أنه كان من المقرر وقوف الحافلة الجمعة مساءً والسبت في Anvers كجزء من فعاليات الحملة.
كما أعلنت المنظمة أن الهجوم كان مرتباً حيث أوقفت إحدى العربات أمام الحافلة لتمنع مرورها في شارع Brederodestraat.
أشار نابفل NavBel أن خط سير الحافلة كان منظماً ومعلناً للحكومة البلجيكية وقد آن الأوان لتقف السلطات وقفة جادة ضد العنف و العنصرية.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن