القصة الكاملة لطفل تعرض لتعذيب روع العالم بسبب تأخره خارج البيت!-فيديو




اهتزت مدينة كركوك العراقية، مؤخرا، على وقع جريمة بشعة، ذهب ضحيتها طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره، بعدما تعرض لتعذيب وحشي من قبل والده وأخيه، استدعى نقله إلى المستعجلات، قبل أن تدخل الشرطة على خط القضية.

وحسب المعلومات، التي نشرتها الصحافة الكردية، فإن فضيحة التعذيب الوحشي للطفل علي تفجرت بعد أن نقلته عمته إلى قسم المستعجلات في حالة مزرية تظهر علامات شديدة للتعذيب والكدمات في جميع أنحاء جسده، مشيرة إلى أن سلطات المستشفى لم تجد من بد أمام الوضعية التي كان عليها الطفل غير إبلاغ الشرطة ابالاعتداء. 

ووفق موقع “كوردستان 24″، فإن الطفل كشف عن تعرضه للتعنيف من قبل والداه وأخيه، بعد عودته متأخرا إلى البيت، بسبب انشغاله بلعب كرة القدم مع أصدقائه، وقال:” كانت تلك هي اللحظة التي بدأوا فيها بضربي باستعمال خرطوم مياه بلاستيكي”. وأضاف: “لن أغفر لوالدي، ولكني سأغفر لأخي “.

وفيما ألقت قوات الشرطة القبض على والد علي، عقب وصوله إلى المستشفى، كشفت عمة الطفل، في حديثها للموقع، أنها لم تكن في البيت لحظة وقوع الاعتداء، وأنها حينما وصلت بعد سماع صراخه، أدركت أن الوقت قد فات لانقاذه، تعرض للضرب من قبل والده “.

وقالت العمة إنها “لم تتمكن من إنقاذه بمفردها، لذلك خرجت وطلبت مساعدة الجيران”، مشيرة إلى أن والدي علي مطلقين، وأنها أول حالات التعذيب التي تحدث في أسرتهما.

وفي الوقت الذي كشف فيه الموقع الإخباري أن  والدة علي تقيم دعوى ضد زوجها لضرب ابنهما، ويجري التحقيق معه، أوضح أحد الجيران أنهم “لا يستطيعون أبدا أن يتصوروا والد الصبي الذي يرتكب مثل هذا الاعتداء”.

وكانت مواقع ذكرت أن الطفل من أصل جزائري، بحيث نشرت الصحافة الجزائرية صورة الطفل، مؤكدة أنه يحمل الجنسية الجزائرية، وأنه تعرض للتعذيب على يد خاله المدن، قبل أن تتضح قصة الطفل ويتبين أنه من أصل كردي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن