تحذير في جزيرة غوادلوب الفرنسية مع اقتراب إعصار “ماريا”




حذرت مصالح الأرصاد الجوية الفرنسية الأحد جزيرة غوادلوب بالإضافة إلى جزيرتي سان مارتان وسان بارتيليمي من العاصفة الاستوائية القوية ماريا التي تقترب منها وتزيد قوتها ويتوقع أن تصبح قريبا إعصارا من الدرجة الثانية.

بعد نحو أسبوعين من إعصار إيرما المدمر، وضعت الارصاد الفرنسية جزيرة غوادلوب الفرنسية إضافة إلى جزيرتي سان مارتان وسان بارتيليمي في حالة تحذير من إعصار مع اقتراب “العاصفة الاستوائية القوية” ماريا التي يتوقع أن تصبح قريبا اعصارا.

وصباح الأحد كانت العاصفة ماريا الموجودة على بعد حوالى 800 كلم من غوادلوب، تتجه نحو الأرخبيل. وتقرر غلق المدارس الاثنين في غواديلوب “كإجراء احتياطي” و”حتى إشعار آخر”، بحسب ما أعلنت السلطات.

وبحسب الأرصاد الفرنسية فإن “ماريا تزداد قوة مع اقترابها من قوس الأنتيل. ويتوقع وصول وسط العاصفة قرب غوادلوب في الشطر الثاني من ليل الاثنين إلى الثلاثاء. وستصبح حينها في درجة إعصار من الفئة الثانية”.

وأوضح المصدر ذاته أن “الشكوك حول مسار العاصفة وشدة تبقيان ذات أهمية ولا تتيح أن نحدد بدقة راهنا آثارها على غوادلوب”.

بيد أن الأرصاد أضافت أن “ماريا لن تكون إعصارا كبيرا، ولا مقارنة بين آثارها والآثار التي خلفها الإعصار هوغو قبل 28 عاما في غوادلوب” في إشارة إلى إعصار خلف أكثر من عشرة قتلى و30 ألف منكوب في غوادلوب في 1989.

وتوقعت المصادر أن يكون البحر مائجا مع “رياح عاتية خصوصا على جنوب الأرخبيل” مع هبات متوقعة “بسرعة 150 كلم في الساعة” اعتبارا من ليل الاثنين إلى الثلاثاء.

ويتوقع أن تستمر العاصفة خلال قسم كبير من نهار الثلاثاء.

وتوقعت الأرصاد الفرنسية أمطارا “غزيرة جدا” يمكن أن تسبب “فيضانات كثيرة”.

أما بالنسبة للجزيرتين الفرنسية الهولندية سان مارتان والفرنسية سان بارتيميلي اللتين ضربهما الإعصار إيرما قبل عشرة أيام، فـ”السيناريو الأرجح هو مرور ماريا بوصفه إعصارا من الفئة الثالثة على مسافة حوالى 150 كلم من سان مارتان وسان بارتيميلي. ولكن لا يمكن أن نستبعد تماما مرورا على مسافة أقرب عند مئة كلم أو أقل” من الجزيرتين.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن