إعصار ”إرما” يخرب بيوت الأثرياء في الولايات المتحدة بينهم بورجوازيون من الخليج والمغرب العربي




كشف تقرير أعده موقع ”العربية نت” عن الخراب الذي حمله إعصار ”إيرما” الكارثي والمصحوب برياح عاصفية بلغت سرعتها 290 كيلومترا أحيانًا، حيث دمّر وخرّب 95% من منشآت جزيرة Saint Martin وبنيتها التحتية في الكاريبي، وكذا فنادق 5 نجوم ومنتجعات سياحية وفيلات فاخرة، إحداها اسمها Le Chateau des Palmiers أو (قصر النخيل)، وهو من 11 غرفة، ويملكه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سيقوم بزيارة اليوم الأحد، إلى منتجع شهير عالميًا يملكه في مدينة ”بالم بيتش” بفلوريدا.

ووصف التقرير الإعصار بـ«أخطر أعاصير الأطلسي في التاريخ»، والذي تسبب في غرق فندق على جزيرة سانت بارتس يملكه أقارب الدوقة كيت ميدلتون زوجة الأمير البريطاني ويليام، كذلك دمر فيلا يملكها الملياردير الروسي مالك نادي تشيلسي الإنجليزي، رومان أبراموفيتش، على الجزيرة نفسها تقدر بـ50 مليون دولار.

ودمر الإعصار أيضًا على جزر أخرى فيلات للمطرب البريطاني كيث ريتشاردز، والممثل الأمريكي ”بروس ويليس”، والسير البريطاني ريتشارد ”برانسون”، مؤسس وصاحب ”مجموعة فيرجين” المالكة أكثر من 360 شركة، والمالك جزيرة اسمها (نيكر)، مساحتها 300 ألف متر مربع، المعروفة باسم ”جزر العذراء البريطانية” قرب بويرتو ريكو في بحر الكاريبي، وهي التي زارها الإعصار وعبث فيها.

وأوردت تفارير إعلامية متطابقة، بأنه من المتوقع أن يخرب الإعصار في فلوريدا اليوم الأحد، مجمعًا سكنيًا فاخرًا يملكه المطرب البريطاني فيل كولينز، وأيضا فيلات تملكها المطربة الكولومبية من أصل لبناني، شاكيرا، بالإضافة إلى إقامات فاخرة يملكها وفيلات يملكها رجال أعمال خليجيين وعرب ينتمون إلى دول شمال إفريقيا.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن