المئات من أفراد الجالية العائدين إلى أوروبا ينجون من كارثة محققة على متن باخرة بالناظور




تعرضت في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، وتحديدا على الساعة الواحدة، باخرة تقل مهاجرين مغاربة عائدين إلى أوروبا، في الواجهة البحرية لميناء الناظور لحريق كبير، الشيء الذي اضطرها للعودة مجرورة إلى الميناء.
وأفادت مصادر من الباخرة عاينت الحادثة، أن الباخرة انطلقت في المسير حوالي منتصف الليل، في اتجاه أوروبا، ليصاب جميع الركاب بفزع وهلع شديدين خصوصا في فئة النساء والأطفال، ويعم الصراخ والبكاء والتزاحم على السلالم للصعود الى السطح.

وأضافت المصادر أن الباخرة تعطلت عن العمل والسير لتحضر باخرتا إنقاذ صغيرتين قامتا بجرها إلى ميناء الناظور.

هذا وعمت حالة من التذمر والسخط وسط المسافرين، الذين ابتهجوا بالنجاة متسائلين عن مصيرهم لو كان الأمر وقع في وسط البحر، خصوصا وأن تدبير الأزمة لم يكن في مستوى خطورتها.

وعلم أيضا أن الميناء اكتظ بالمهاجرين من دون أي خدمات قدمت لهم بعد وصولهم للبر أو أي نوع من الدعم خصوصا أنها كانت فترة الليل وأنهم كانوا في حالة تعب شديد، ولحد الساعة لم يصدر أي بيان يوضح ملابسات الواقعة ومسبباتها وظروف التدخل لإخماد الحريق.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن