اغتصاب جماعي لفتاة بشاطئ..بولونيا تطالب بتسليم الفاعلين المغاربة




أعلنت السلطات البولونية عزمها مطالبة نظيرتها الإيطالية بتسليمها مغربيين وشخصين آخرين، متهمين بارتكاب جريمة اغتصاب جماعي في حق فتاة بولندية، بمنتجع ريميني بإيطاليا، وذلك لمحاكمتهم في بولونيا.
وقال، باتريك جاكي، نائب وزير الخارجية البولندي في تصريحات صحفية، أمس الإثنين:”بولونيا ستطلب من إيطاليا تسليمها المتهمين الأربعة”.
وكانت الشرطة الإيطالية ألقت القبض على مهاجريْن، يشتبه في تنفيذهما جريمة اغتصاب شاب مثلي واغتصاب جماعي لفتاة بعد الاعتداء على صديقها، أحدهما قاصر وينحدر من دولة الكونغو، والثاني نيجيري يبلغ من العمر 18 سنة.
وسبق لقاصرين مغربيين (15 و 177 سنة) أن سلما نفسهما للأمن بمدينة بيزارو، واعترفا بكونهما شاركا في نفس الجريمة التي اهتزت لها إيطاليا.وقال والد الشقيقين المغربيين، إنه كان وراء دفع ابنيه لتسليم نفسهما للشرطة، بعدما ارتاب في كونهما من المشاركين في هذه الجريمة، وذلك بعد رؤيته للصور التي نشرها الأمن، وتبين ملابسهما.
وتم إيداع القاصرين الثلاثة بسجن القاصرين في مدينة بولونيا، في انتظار استكمال إجراءات التحقيق معهم، بينما تم إيداع الشخص الثالث بالسجن بدوره، هذا الأخير اعتبر بمثابة الرآس المدبر لهذه الجريمة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن