قاصران مغربيان يسلمان نفسيهما على ذمة قضية الإغتصاب الجماعي بريميني




قاما قاصران مغربيان لم يكشف عن هويتهما صباح اليوم السبت بتسليم نفسيهما إلى مصالح الأمن بنواحي مدينة بيزاروا على ذمة التحقيق في قضية الإعتصاب الجماعي الذي تعرضت له سائحة بولندية وأحد المثليين الجنسيين بشاطئ مدينة ريمني.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية انسا أن القاصرين المغربيين قاما بتسليم نفسيهما بعدما قام المحققون بنشر صورهما حيث تمكن كل من المثلي الجنسي والسائحة البولندية من التعرف على المعتدين من خلال صور كاميرات المراقبة، وكان المحققون قد قاموا بنشر بعض الصور للمتورطين بعدما تم التعرف عليهم، هذا ويجري حاليا نقل القاصرين المغربيين من مدينة بيزارو إلى مدينة ريميني للتحقيق معهما، يضيف ذات المصدر.

هذا وكانت مدينة ريمني اهتزت فجر يوم السبت الماضي على وقع جريمة الإعتصاب الجماعي الذي تعرضت له سائحة بولندية على احد شواطئ المدينة والإعتداء على صديقها، واغتصاب احد المثليين الجنسيين المتعاطي للدعارة، من قبل نفس الأشخاص الذين حدد عددهم في أربعة أشخاص، قال المحققون منذ البداية أنهم من أصول مغاربية.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن