حادثة شغل تودي بحياة رئيس مركز إسلامي مغربي بنواحي بيروجا

"حوادث"




لقي مهاجر مغربي حتفه زوال يوم الجمعة الماضي في حادثة شغل بنواحي مدينة بيروجّا، حيث دهسته إحدى لفات الحديد الضخمة في ظروف غامضة بداخل أحد اكبر معامل للحديد والصلب الواقع ببلدة “فالفابريكا” حيث كان يشتغل الضحية.

وكان الضحية ناصر ناصور، 55 سنة، وجها مألوفا لدى ساكنة بلدة “غوبيو” أين كان يقيم منذ سنوات عديدة رفقة أسرته المتكونة من زوجته وأبنائهما الثلاثة، و كان يترأس الجمعية التي تتولى إدارة مسجد البلدة.

وقد أنعى ماريو ستيراتي عمدة بلدة “غوبيو” للساكنة المهاجر المغربي مشيدا بأخلاقه ومساهمته الكبيرة في خدمة قضايا الإندماج والتعدد الثقافي بالبلدة، مقدما تعازيه لأسرة الضحية ولجميع أصدقائه.

ومن جهة أخرى تم الإعلان اليوم عن إضراب بالمعمل الذي شهد حادثة وفاة المهاجر المغربي، حيث دعت الهيئات النقابية إلى كشف كامل الحقيقة عن الظروف التي ادت إلى وفاة العامل المغربي وتوفير كامل شروط السلامة المهنية للحد من وقوع حوادث مماثلة.

هذا وكانت المصالح القضائية قد فتحت تحقيقا في الحادثة التي أودت بحياة المهاجر المغربي، للكشف عن حيثيات وقوعها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن