وفاة غامضة لسائح اسباني بمراكش تستنفر الشرطة المغربية والدبلوماسية الإسبانية

"وفاة سائح إسباني"




كشفت معلومات جديدة أوردتها صحيفة “لابيراداد” الإسبانية، يوم أمس الخميس، أن وفاة سائح إسباني، الأسبوع الماضي بمدينة مراكش، استنفر المصالح الدبلوماسية الإسبانية بالمملكة، مما دفع الحكومة المركزية بمدريد للدخول على الخط وطلب توضيحات ونتائج التحقيق في الوفاة الغامضة للسائح الإسباني. المصدر ذاته أوضح، كذلك، أن القضاء المغربي طلب التحقيق في وفاة الشاب الإسباني. مصادر حكومية إسبانية أشارت إلى أنها باشرت الإجراءات الضرورية لمعرفة أسباب وفاة المواطن الإسباني. بدورها انتقلت أسرة الشاب الإسباني إلى مراكش بعد علمها بالحادث، حيث تنتظر نتائج التشريح الطبي للجثة، وتحاليل أخرى من أجل إيجاد جواب على أسباب الوفاة والتعجيل بترحيل جثة الراحل إلى إسبانيا لدفنه في مسقط رأسه مورسيا.

ووفقا للمعلومات التي توصلت إليها “لابيرداد” فإن الشاب المسمى قيد حياته أوغوستين خ.، ينحدر من مدينة مورسيا، ويشتغل كنجار، “ذهب الأسبوع الماضي إلى المغرب رفقة صديقين له في زيارة إلى مدينة مراكش”. وأضاف أن الشبان الثلاثة قرروا يوم الجمعة قضاء ليلة احتفالية، وتوجهوا إلى حانة في المدينة، لكنه في لحظة معينة لاحظ مرافقا الراحل اختفاءه، ليقرروا الخروج للبحث عنه في المنطقة المحيطة بالحانة، قبل أن يعثروا على جثته في مكان غير بعيد عن الحانة.

المصدر عينه أوضح، كذلك، أن مندوب الحكومة الإسبانية، أنطونيو سانشيز سوليس، أجرى يوم أول أمس الأربعاء، محادثات مع القنصلة الفخرية لإسبانيا بمراكش، خديجة الغابسي، التي تتابع عن كثب تدبير الشرطة المغربية لقضية وفاة الشاب أوغوستين من اجل تسريع أقصى ما يمكن إجراءات التحقيق وترحيل الجثة. المندوب الإسباني اتصل كذلك بأسرة الشاب التي انتقلت إلى المملكة لطمأنتها على سير التحقيقات لمعرفة هل وفاته طبيعية أو نتيجة تأثيرات معينة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن