سكوتلاند يارد تؤكد أن حادث الدهس في لندن هجوم إرهابي




أكدت شرطة لندن (سكوتلاند يارد) اليوم الاثنين أن حادث الدهس الذي استهدف مصلين قرب مسجد بشمال العاصمة البريطانية وأسفر عن سقوط قتيل و10 مصابين، يعد عملا إرهابيا بموجب الأسلوب المستخدم في تنفيذه.
وأوضح مساعد مفوض سكوتلاند يارد، نيل باسو، في تصريحات لوسائل الإعلام أن السلطات تعتقد حتى الآن أن فردا واحدا هو الذي نفذه، وهو من دهس بشاحنة صغيرة عددا من الأشخاص كانوا قد انهوا لتوهم الصلاة في مسجد بمنطقة فينسبري بارك، لافتا إلى أن جميع الضحايا ينتمون للجالية المسلمة.
وتم إيداع ثمانية من المصابين في ثلاث مستشفيات، واثنان منهم في “حالة حرجة”، أما الجريحان الآخران فتلقيا الإسعافات في موقع الحادث ولم تتطلب حالتهما النقل للمستشفى.
وصرح باسو: “لقد كان هجوما على لندن وعلى جميع اللندنيين، وعلينا جميعا أن نبقى متحدين ضد هؤلاء المتطرفين”.
ولا تستبعد شرطة لندن حاليا أي فرضية، وفقا لباسو الذي بين أن منفذ الهجوم (48 عاما) الذي احتجزته مجموعة من الأشخاص في موقع الحادث، مازال معتقلا لدى الشرطة، و”لم يتم تحديد أشخاص آخرين مشتبه بهم”.
ويقول شهود العيان إن منفذ الهجوم رجل أبيض البشرة قوي البنية، وقد تم اقتياده إلى مستشفي في البداية كإجراء احترازي، ثم نقل إلى مركز شرطة لاحقا ليجري استجوابه.

وترأست رئيسة الوزراء البريطانية اليوم اجتماع للجنة الطوارئ “كوبرا”، التي تضم أبرز الوزراء ومسؤولي الأجهزة الأمنية لبحث مسألة الهجوم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن