الشرطة البريطانية: منفذو اعتداء لندن الإرهابي استخدموا أساليب حديثة لاحتجاز أكبر عدد من الرهائن




كشفت الشرطة البريطانية ، أمس السبت، أن الانتحاريين الثلاثة منفذو اعتداء لندن الإرهابي، من بينهم مغربيين أحدها يدعى يوسف زغبة (22 سنة)، كانوا يلفون خصرهم بأحزمة ناسفة مزيفة لإثارة الذعر واحتجاز أكبر عدد من الرهائن.

وقال قائد الشرطة الذي يتولى التحقيقات، دين هايدن، “لم أر هذا الأسلوب مستخدما في بريطانيا من قبل حيث يخلق الإرهابيون أقصى درجة ممكنة من الذعر عبر ربط متفجرات مزيفة بأنفسهم” ،مضيفا “أي شخص شاهدها تلك الليلة كان سيعتقد أنها حقيقية. من الصعب التنبؤ بدافع ارتداء الأحزمة»..

ونشرت الشرطة صورا لقوارير ملوثة بالدماء ومغطاة بلاصق فضي وأسود، مربوطة بأحزمة بنية.

ودهس المهاجمون الثلاثة، الذين تم التعريف عنهم على أنهم خرام بات ورضوان رشيد ويوسف زغبة، المارة وقاموا بعمليات طعن في اعتداء أسفر عن ثمانية قتلى في الثالث من يونيو، قبل أن تقتلهم الشرطة.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن