مغربي مقيم بميلانو يتعرض لهجوم إجرامي وقناة إيطالية تتهمه بالإحتفال بالأحداث الإرهابية بمانشستر




تعرض مهاجر مغربي مقيم بميلانو إلى عمل إجرامي بعدما تم استهداف مقهاه بزجاجات حارقة، و اتهامه من أحد البرامج التلفزيونية بـ “الإحتفال بالأحداث الإرهابية” التي هزت مدينة مانشستر الإنجليزية .

و بين عشية وضحاها وجد المهاجر المغربي عادل ص. صاحب مقهى “مراكش” الواقع بوسط إحدى الأحياء الشعبية ببلدية بيولتيلو نفسه يواجه تهمة خطيرة تتمثلفي إيقامه احتفالا بالأحداث الإرهابية التي هزت مدينة مانشيستر.

وبالرغم من نفي صاحب المقهى  وتأكد عناصر الأمن بنفسها من تسجيلات كاميرات المراقبة إلا ان سرعة انتشار الخبر بين المواقع المعادية للمهاجرين حولته إلى تهمة أصبحت تلازم المقهى المغربي وتهدد حياة صاحبه.

فبعد إغلاق أبوابه في حدود منصف الليل ودقائق فقط بعد وصوله إلى بيته تفاجأ عادل باتصال من بعض أصدقائه القاطنين بالقرب من المقهى يخبرونه بتعرض محله إلى  هجوم ب “المولوتوف”.

وفور ذلك ، أطلق المهاجر المغربي المقيم بإيطاليا والمتزوج بمهاجرة روسية نداء مساعدة لجميع الهيئات والسلطات المحلية والأمنية لحماية حياته التي تحولت إلى جحيم جراء الإتهمام الكاذب الذي وجهته إليه أحد البرامج التلفزيونية على المباشر دون التأكد من صحة الخبر.

وكان برنامج الصباحيات الذي تقدمه القناة الخامسة (كنالي 5) أهم القنوات التلفزية التابعة لمجموعة بيرلسكوني الإعلامية قد اتهم مقهى “مراكش” بالإحتفال بعد وصول خبر الإنفجار الذي استهدف حفل موسيقي بمانشستر، بناء على ما قال ناقل الخبر على شهادات بعض السكان القريبين من المقهى.

واستنكرت عمدة بلدية بيولتيلّو “إيفون كوشوتي” ما حدث معلنة ، من خلال ندوة صحفية، انها قامت بمراسلة نقابة الصحفيين للإحتجاج على عدم احترام أخلاقيات المهنة وتحري الدقة والموضوعية في نقل الأخبار خاصة عندما يكون الأمر يتعلق بقناة وطنية بحجم “كنالي 5” التي تعد القناة الأكثر مشاهدة في إيطاليا، مضيفة أن البلدية تحتفظ لنفسها باتخاذ الإجراءات اللازمة ريتما تنتهي التحقيقات.

هذا وقد عبرت العديد من الهيئات والجمعيات ببيولتيلو عن تضامنها مع صاحب المقهى المغربي جراء الإتهام الخطير الذي أراد البعض إلباسه له.

جمعية الهدى الثقافية التي تعتبر إحدى أقدم الجمعيات المغربية بإيطاليا والتي يتواجد مقرها ببلدة بيولتيلّو دعت خلال الندوة الصحفية التي دعت إليها عمدة البلدية، على لسان ناطقها الرسمي، الساكنة المحلية إلى ضبط النفس وعدم الإنسياق وراء خطاب الكراهية الذي تحاول بعض الأطراف نشره بين الساكنة، داعية مكونات المجتمع المدني إلى مواصلة المسار المشترك الذي بدأ منذ أكثر من 15 سنة والذي جعل دائما من بيلولتيلّو التي تقطن بها حوالي 100 جنسية مختلفة مثالا يحتذى في التعايش والإندماج.

 

صاحب المقهى المغربي في تصريحات للتلفزيون الإيطالي (راي)

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن