محاولة إعدام مغربي من قبل 30 غجريا بمدينة فالنسيا الاسبانية لمحاولة إختطافه طفلة




أنقذت الشرطة الإسبانية، خلال الأسبوع الماضي، مواطنا مغربيا من الموت المحقق، حيث خلصته من يد  30 غجريا غاضبون لمحاولة المواطن المغربي اختطاف طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها 10 سنوات ، وفقا لما أوردته صحيفة ميديتيرانيان ديجيتال الإسبانية.

ووقع الحادث يوم 10 من شهر ماي الجاري بمدينة فالنسيا، بعدما عزم مجموعة غاضبة من الغجر على تحقيق عدالة الشارع وقتل المواطن المغربي، عوض تسليمه للشرطة، بحسب ذات المصدر .

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن الطفلة الصغيرة حاولت مقاومة عملية اختطافها من طرف المواطن المغربي حيث نتجت هذه المقاومة على تمزيق لباسها، مضيفة أن دورية للشرطة مرت من مكان الحادث بالصدفة ليتخلى المواطن المغربي عن الطفلة ويفر على دراجة هوائية.

وفور علم أقرباء الضحية بالأمر، رافقوا الشرطة في عملية مطاردة الضحية المغربي، لكن حين تم القبض عليه حاولوا قتله، مما اضطر الشرطة إلى تهديدهم باستعمال القوة في حالة محاولة تنفيذ نواياهم.

وأكدت التحقيقات أن المشتبه فيه المغربي حاول اختطاف الطفلة من أجل اغتصابها، حيث حاول استدراجها في بادئ الأمر عن طريق دعوتها للذهاب معه من أجل شراء الحلوى، لكن حين رفضت ذلك حاول استعمال القوة والعنف ضدها.

ويوجد حاليا المشتبه فيه بالسجن المركزي لزابادوريس ‘غارد إنسبيكشن ‘، بتهمتي محالة الاختطاف والاعتداء الجنسي على قاصر، في انتظار المحاكمة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن