مغربي يضرم النار في جسده احتجاجا على مضايقات السلطات البلجيكية




أقدم شاب مغربي ينحدر من مدينة زايو، ضواحي الناظور، أخيرا، على إضرام النار في جسده بمدينة “كورتريك” ببلجيكا، احتجاجا منه على ما وصفه بـ”الحكرة” التي تعرض لها من طرف السلطات البلجيكية، وفقا لما تداولته وسائل إعلامية .

وذكر الشاب الذي يدعي شفيق في تصريح فيديو على الموقع العالمي “يوتيوب”، انه يقيم في بلجيكا، وكان يشتغل حلاقا ويدير مقاولة، مبرزا انه تعرض الى مضايقات من طرف لجان المراقبة البلجيكية.

وأوضح شفيق في حديثه الى انه قام بتسجيل شريط الفيديو من اجل اظهار الحقائق قبل ان يقدم على اضرام النار في جسده، قائلا:”المراقبون يبحثون عن التفاصيل الدقيقة من أجل معاقبتي، و يريدون قتل مقاولتي، ورغم أنني قصدت مختلف الجهات، غير أنها لم تنصفني، ودفعوني للإفلاس، وتحدثوا عني في التلفاز، وأغلقوا صالوني“.

ويتواجد الشاب المغربي حاليا  بغرفة الإنعاش بإحدى المستشفيات ببلجيكا، و لم يتم التاكد بعد من حجم الإصابات التي تعرض لها.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن