إدانة 4 أطباء لتسببهم في وفاة رضيعة مغربية بمسينا




وجهت النيابة العامة بمدينة مسينا الصقلية أصابع الاتهام على أربعة أطباء أخصائيين بقسم الولاة بمستشفى متعدد التخصصات بالمدينة ، إثر وفاة رضيعة مغربية يوم الثلاثاء الماضي يومين فقط بعد ولادتها.

وكان والد المولودة قد تقدم مباشرة بعد إخباره عن توقف قلب ابنته عن الخفقان بشكاية رسمية لدى مصالح الأمن للتحقيق في الحادثة وكشف حقيقة فيما حدث خصوصا وأن جميع الكشوفات التي تم القيام بها أثناء مرحلة الحمل كانت تشير إلى أن الجنين كان في وضعية جيدة وطبيعية، إلا أنه تفاجأ بإخباره بعد وضع الحمل يوم الأحد أن المولودة تعاني من مضاعفات خطيرة على مستوى جهاز التنفس مما استدعى وضعها تحت العناية المركزة.

وإضافة إلى تدخل القضاء للتحقيق في الحادثة ، أمرت إدارة المستشفى بفتح تحقيق داخلي لكشف الأسباب التي أدت إلى وفاة الرضيعة وتحديد المسؤوبيات فيما حدث.

هذا وتتعامل إيطاليا عموما مع وفاة الأطفال خصوصا الذين لاتتجاوز أعمارهم 5 سنوات والرضع بشكل خاص بحساسية كبيرة، إذ تفتخر إيطاليا بكون أنها استطاعت أن تحد من ظاهرة وفاة الأطفال إذ تكشف آخر الإحصائيات أن إيطاليا تعد من أوائل البلدان في العالم الذي تراجعت فيه عدد وفيات الأطفال (أقل من 4 في الألف) بعد كل من السويد وفرنسا.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن