توقيف مهاجر مغربي بميلانو حول منزله إلى مطبعة لتزوير وثائق الهوية




أوقفت مصالح الشرطة بمدينة ميلانو صباح أمس الأربعاء ، مهاجر مغربي حول بيته لما أسمته بـ “مطبعة حقيقية” لوثائق الهوية المزورة كان يشرف عليها ببيته الواقع بوسط المدينة.

وجاء توقيف المهاجر المغربي والحجز على المعدات الآلية التي كان يستعملها في نشاطه غير القانوني،  إلى اتباع حركة مجموعة من الأشخاص المشتبه بهم في منطقة “تاباكي” و شارع “ميدا” ، حيث اكتشف المحققون في القضية مصنع لتزوير وثائق الهوية ، بمنزل المهاجر المغربي رضوان ا،  يبلغ من العمر 37 الكائن بنفس المنطقة حيث يقطن رفقة زوجته وابنهما الصغير.

و حجزت المصالح الأمنية على مجموعة من النسخ غير المعبأة لمختلف وثائق الهوية الإيطالية كبطاقة الإقامة الخاصة بالأجانب وبطاقة التعريف و رخصة السياقة وغيرها من الوثائق الإدراية الإيطلية إضافة إلى نماذج من “رخصة المرور” laissez-passer صادرة عن القنصلية المغربية بميلانو.

كما تم الحجز أيضا على المعدات الآلية التي يتم استعمالها في عملية التزوير كالكمبيوتر و بعض آلات النسخ ذات الدقة العالية وآلة خاصة بإعداد البطاقات البلاستيكية ذات الشرائح الإلكترونية.

وكشف المحققين ، أن المهاجر المغربي يتواجد بصفة قانونية بإيطاليا، وكان يقوم بـ “نشاطه” منذ ما لايقل عن سنة ونصف، وكان يتصل بزبائنه عن طريق وسطاء موزعين على مناطق مختلفة بميلانو الذين يجلبون الطلبات له مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 150 و 700 يورو للوثيقة الواحدة.

 

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن