مهاجر برازيلية توقف هيجان مهاجر مغربي بواسطة مطرقة بمدينة بولونيا




بعدما استضافته مهاجرة برازيلية في منزلها بمدينة بولونيا، حاول مهاجر مغربي صباح أول أمس الإثنين بإرغامها على إقامة علاقة جنسية معه، لتقوم بالدفاع عن نفسها موجهة له ضربة قوية على رأسه بواسطة مطرقة، كادت أن تودي بحياته .

وتم العثور على المهاجر المغربي، البالغ من العمر 29 سنة،  من قبل بعض المارة وسط مدينة بولونيا، غير بعيد عن المحطة المركزية للقطارات مستلقيا على الأرض وسط دمائه وشبه مغمى عليه ، حيث تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى وتم وضعه تحت العناية المركزة، وفقا لما كشفته مصالح الأمن .

وأفاد شهود عيان أن المهاجر المغربي كان قد خرج لتوه من إحدى العمارات القريبة من المكان الذي تم العثور عليه فيه، وبعد تقصي عناصر الامن الأمر قادتهم قطرات الدم التي نزفت من المغربي إلى أحد البيوت حيث قام المحققون باستجواب مهاجرة برازيلية ، تبلغ من العمر 31 سنة، كانت تتواجد بداخله ، والتي اعترفت أنها هي من قامت بضربه  بالمطرقة بعدما حاول إرغامها على ممارسة الجنس معه ، تضيف ذات المصادر .

وقالت المهاجرة البرازيلية في أقوالها، إن المهاجر المغربي حل إلى بيتها في حدود الساعة الثانية ليلا ومعه مخدرات الكوكايين ، حيث طلب منها قضاء الليلة عندها، وبعد تجرعهما الكوكايين ناما مباشرة وبعد استيقاضهما حاول المهاجر المغربي ارغامها على ممارسة الجنس معه إلا أنها صدته في أكثر من محاولة وامام إصراره “ما كان امامي إلا أن آخذ المطرقة” تضيف المهاجرة البرازيلية في تصريحها للمحققين.

وقد تم فتح متابعة قضائية في حق المهاجرة البرازيلية بتهمة الضرب والجرح، فيما تم استبعاد تهمة الشروع في القتل بعدما وصفت حالة المهاجر المغربي بغير الخطيرة والمستقرة.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن