لاجئ فى ألمانيا يغتصب امرأة عجوز تجاوزت السبعين في إحدى المقابر الألمانية




أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية حادث مروع لسيدة عجوز متقاعدة تبلغ من العمر 79 عاماً وتعيش في دار للرعاية تعرضت لهجوم في مقبرة إيبنبورن شمال راين-ستفاليا، من مشتبه به يبلغ من العمر 40 عاماً يعيش في ألمانيا منذ العام 2013 ، وقد وجهت إليه تهمة الاغتصاب واحتجزته الشرطة.
وتم القبض على اللاجئ الإريتيري للاشتباه في اغتصابه المرأة في المقبرة عندما كانت تزور قبر شقيقتها.

وقد استدعى أحد الأشخاص الشرطة بعد سماعه امرأة تبكي طلباً للمساعدة، وفقاً لصحيفة بيلد، حيث تم توجيه الضحية لتلقي العلاج الطبي وخرجت من المستشفى يوم الثلاثاء.

وكان المغتصب المزعوم يقيم في نزل قريب لطالبي اللجوء في هورستيل، وإذا تمت إدانته، فسيواجه السجن لمدة 15 عاماً.

يذكر أنه في وقت سابق من هذا الشهر، وافق البرلمان الألماني على تشريعات لتوسيع تعريف الجرائم الجنسية، وجعلت من الأسهل ترحيل الرعايا الأجانب الذين يرتكبونها.

وبعد سنوات من المطالبة بمعالجة أكثر صرامة لجرائم الاغتصاب من قبل منظومة العدالة الجنائية.

وكانت هناك حفاوة بالغة بإقرار القانون من البرلمان بأغلبية ساحقة، حيث تمت الموافقة عليه بأغلبية 601 عضوا ممن شاركوا في المداولات.

وأطلق علي القانون الجديد اسم “لا تعني لا” من قبل وسائل الإعلام، ويغطي صراحة الحالات التي تكون فيها الضحية غير موافقة على الأمر ولكنها لم تقاوم المعتدي.

كما يقلل التشريع الصادر تحت عنوان “تحسين حماية تقرير المصير الجنسي”، من شروط ترحيل مرتكبي الجرائم الجنسية، ويصنفهم كمرتكبي جرائم جنس، ويستهدف الاعتداءات التي ارتكبتها مجموعات كبيرة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن