النيابة العامة بكازيرتا تطالب بسجن شرطيا تحرش وابتز مهاجرة مغربية




طالبت النيابة العامة بمحكمة “سانتا ماريا كابوا” بنواحي مدينة كازيرتا، بسجن مسؤول أمني سابق بمدينة نابولي، لمدة سبع سنوات سجنا نافذا، على خلفية تحرشه وابتزازه لسيدتينإحداهما مغربية، وفقا لما أوردته صحيفة “كورييري كازيرتا”  .

وتعود تفاصيل القضية إلى ثلاث سنوات مضت، حينما تم إيقاف الشرطي “أنطونيو أوريما” بعدما شكل كابوسا لمدة طويلة لإحدى الممرضات التي كانت تربطه بها علاقة عاطفية، وكذلك لإحدى المهاجرات المغربيات التي كانت تشتغل مترجمة لدى المصالح القضائية، بحسب ما ذكرته ذات الصحيفة .

وكان الشرطي المتهم لا يتوانى في استعمال جميع الوسائل للضغط والتهديد ومطاردتهما في جميع الأماكن، حيث وصل به الأمر في إحدى المرات أن اوقف سيارة الإسعاف التي كانت تتواجد بها الممرضة التي كان يطاردها بالرغم من الحالة الإستعجالية التي كانت توجد فيها لنقل أحد المرضى ، وفقا لما جاء في الشكاية التي تقدمت بها الضحيتان لمصالح الأمن.

ومن جهتها صرحت الضحية المغربية،31 سنة، للمحققين أنها بفعل تعاملها مع الاجهزة الأمنية في إطار عملها تعرفت على الجاني كان يشتغل مساعدا لرئيس الشرطة الطرقية بنابولي إلا أنها تفاجأت به يعاكسها ويطاردها عبر الهاتف وبعدما قامت بصده بدأ يهددها باعتقال بعض أقاربها وإلباسهم أية تهمة إن لم ترضخ لطلباته، وأمام صدها له واصل تهديداته لها تحت وابل من السب والقذف لم تسلم منها أصولها المغربية، وأنه باستطاعته طردها من إيطاليا.

ومن المتوقع أن تصدر المحكمة في الأيام القليلة القادمة حكمها في القضية بعد الإستماع إلى محام الشرطي المتهم الذي كان يشتغل منصب مساعد رئيس الشرطة الطرقية بمدينة نابولي، ودفاع المطالبتين بالحق المدني.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن