اعتقال شقيقتين مغربيتين بتهمة حيازة وتوزيع موادة إباحية للأطفال بإسبانيا




أوقفت الشرطة الكتالونية شقيقتين مغربيتين مقيمتين في بلدية “فيلانوفا” ، بتهمة حيازة وتوزيع موادة إباحية للأطفال ، ونشر شريط فيديو يوثق لحظة اغتصاب رضيعة لا يتجاوز عمرها سنة واحدة الذي أثار ضجة كبيرة في مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، وفقا لما نشرته أمس الأحد صحيفة “البيريوديكو”   .

وتم اعتقال الشقيقتين المغربيتين بعدما تلقت الشرطة الكتالونية شكاية من بعض المواطنين تحذر من خلالها  إقدام امرأة على إرسال شريط فيديو يتضمن عملية اغتصاب لرضيعة، إلى مجموعة الواتساب الخاصة بآباء وأمهات تلامذة إحدى مدارس البلدية، بحسب ذات المصدر .

وباشرت عناصر الشرطة الكتالونية، تحقيقاتها فور التوصل بالشكاية المذكورة لتحديد مصدر التسجيل،حيث أوقفت المعتقلة الأولى وبعدها شقيقتها بتهم حيازة وتوزيع وتسجيل مواد إباحية للأطفال وسيتم عرضهما للمثول أمام القضاء في الأيام المقبلة، وفقا لذات المصدر  .

وكان التسجيل المذكور قد أثار ردود أفعال ساخطة وسط فعاليات المجتمع المغربي، والتي طالبت باعتقال الجاني وتطبيق أشد العقوبات عليه، قبل أن تؤكد السلطات الأمنية المغربية أن تحرياتها أكدت أن الفيديو لا علاقة له بالمغرب، وأنه لعملية اغتصاب جرت في ألمانيا.

كما سارعت جمعية “متقيش ولدي” بمجرد انتشار الفيديو، إلى المطالبة بفتح تحقيق في القضية، مطالبة بالتوقف عن تداوله ومسحه من الهواتف، مؤكدة أن نشر هذا الفيديو يحرض على انتشار الممارسات المشينة في حق الأطفال.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن