محاكمة إيطالية قتلت مهاجرا مغربيا في منزله بتريفيزو




انطلقت أمس  أولى جلسات محاكمة الإيطالية ليليانة أوردينانسا، قاتلة المهاجر المغربي المهدي الشاعري، الذي عثر عليه جثة هامدة في بيته في أبريل 2015 ، بنواحي بمدينة تريفيزو.

ووافق قاضي الجلسات التمهيدية في محكمة الجنايات بمدينة تريفيزو على المحاكمة المباشرة للجانية البالغة من العمر 27 سنة، بعدما تقدم بها دفاعها وفق ما ينص القانون الجنائي الإيطالي الذي يخول للمتورطين في الجرائم الجنائية الحق في الإستفادة بالمحاكمة المباشرة في حالة إقرارهم بالجريمة المنسوبة إليهم مستفيدين بذلك بتخفيف العقوبة بالثلث على الأقل.

وبموافقة قاضي الجلسات التمهيدية على طلب دفاع الجانية تكون قد جنبت نفسها عقوبة المؤبد ولن يحكم عليها بأكثر من 30 سنة.

وقالت الجانية في أول مثول لها أمام القضاء إنها أقدمت على قتل المغربي دفاعا عن نفسها بعدما قام الضحية بالإعتداء الجنسي عليها مستغلا استعمالها المفرط للمخدرات ، حيث غلق الأبواب ولم يسمح لها بمغادرة البيت، لتتوجه إلى المطبخ وتعثر على سكين محاولة تهديده به حتى فتح لها الباب إلا أن محاولته لنزع السكين من يدها جعلها تفقد أعصابها وتوجه له عدة طعنات أدت إلى مقتله.

وتمكنت الجانية من الهرب بواسطة سيارة الضحية، مواصلة حياتها بشكل عادي إلى أن تم توقيفها يومين بعد ذلك بأحد متاجر البلدة التي تقيم بها ، بعدما تمكن المحققون من التعرف عليها من خلال تسجيلات كاميرات المراقبة التي وثقت لعملية فرار الشابة الإيطالية والتي جاءت متطابقة لإيفادات الشهود فيما يتعلق بوقت وقوع الجريمة، إضافة إلى مفاتيح سيارة الضحية التي كانت برفقتها .

 

الضحية المهدي الشاعري

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن