بعد حادث الإعتداء على قاصر في حدود إسبانيا..مندوب الحكومة الإسبانية يؤكد أنه من حق الطفل رفع دعوى قضائية




على إثر حادث الإعتداء الذي تعرض له قاصر مغربي في البوابة الحدودية الرابطة بين ثغر مليلية والمغرب والضجة الإعلامية التي رافقته، أكد عبد الملك البركاني مندوب الحكومة الإسبانية في مليلية المحتلة، أن هذا الفعل مجرد حادث عرضي، وليس “سياسة ممنهجة من طرف الشرطة الإسبانية”، بحسب ما جاءت به صحيفة “إلفارو دي مليا”، الإسبانية.

وجاء ذلك ، بعدما تم إغلاق معبر فرخانة بين المغرب ومليلية لدواعي الصيانة، والإكتفاء فقط بمعبري بني أنصار والحي الصيني، ما أدى إلى نشوب نزاعات وضغوط، وتكون طوابير طويلة جدا من الحمالين ( بالكيلومترات)، حيث فضل بعضهم القفز من السياج الحدودي، ما دفع بالشرطة للتدخل بعنف في حقهم، ويكون الطفل المغربي من بين ضحايا العنف المفرط للشرطة الإسبانية .

وأكد ممثل حكومة مدريد في مليلية المحتلة، أن إسبانيا “بلد ديموقراطي”، وبإمكان الطفل المغربي المعتدى عليه، أن يتابع المعتدين ويرفع دعوى قضائية في محاكم المدينة، والتي ستوضح المسؤوليات وباقي الوقائع والأحداث .

وقد سبب الإعتداء  للطفل بجروح عميقة على الرأس، تطلبت منه خياطة رأسه بخمس غرز لإغلاق الجرح الغائر.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن