القبض على 4 أشخاص اخرين متورطين في سرقة اللوحة الفنية الإيطالية 




ألقت عناصر الشرطة المغربية، أمس السبت،القبض على أربعة أشخاص متورطين في قضية اللوحة الفنية الإيطالية المسروقة ، كما تم إصدار أمر البحث في حق ثلاثة آخرين من بينهم مهاجر مغربي مقيم بإيطاليا يعتبر المشتبه به الرئيسي الذي قام بسرقة اللوحة الزيتية الإيطالية ذات القيمة التاريخية من إحدى كنائس مدينة مودينا، وفقا لما كشفته المديرية العامة للامن الوطني بالمغرب في بلاغ لها .

وبعد توقيف ثلاثة أشخاص يوم الأربعاء الماضي بالحي الحسني قادت التحريات إلى توقيف شخص رابع بمدينة سطات الذي تبين أنه هو من أخفى اللوحة الفنية منذ سنة 2014  بعد أن تسلمها من أحد معارفه الذي قام بسرقتها من إيطاليا، وأنه هو ما كان يتولى تنسيق عملية البحث عن مشتري لهذه اللوحة، بحسب ذات البلاغ.

وأضاف ذات البلاغ، أن عمليات البحث أسفرت أيضا عن تشخيص هوية ثلاثة مساهمين آخرين في هذا النشاط الإجرامي، من بينهم المشتبه فيه الأول في عملية السرقة، والذي يوجد خارج أرض الوطن، حيث تم نشر مذكرات بحث في حقهم تسهيلا لضبطهم وتقديمهم أمام العدالة، مشيرا إلى أن التحريات مكنت أيضا من تحديد طريقة تهريب هذه اللوحة، وذلك عبر إخفائها في سجادة تحمل نفس المقاييس وتوجيهها إلى المغرب، عبر حافلة للنقل الدولي.

وذكر المصدر ذاته أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ستواصل تحرياتها في هذه القضية، بالتنسيق مع منظمة الانتربول والسلطات الأمنية الإيطالية لتوقيف جميع المتورطين في هذه القضية.

وللإشارة فإن اللوحة الزيتية التي استرجعتها مصالح الأمن المغربي بالحي الحسني بمدينة الدار البيضاء تعتبر إحدى التحف الفنية الإيطالية  التي تم إنجازها سنة 1639 من قبل الرسام جوفاني فرانتشيسكو بارببييري المشهور بلقب “غويرتشينو”، وكان قد تم الإعلان عن سرقتها في غشت 2014 في ظروف غامضة من داخل كنيسة “سان فيتشينسو” التي كانت تتواجد بداخلها.

 

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن